تصريحات خطيرة لوزيرة السياحة والآثار الأردنية الأسبق

تصريحات خطيرة لوزيرة السياحة والآثار الأردنية الأسبق

هاجمت السيدة مها الخطيب وزير السياحة والآثار الأردنية الأسبق معاهدة السلام المبرمة بين الإسرائيليين والأردن، مؤكدة انها كانت منحازة للعدو الصهيوني.

وقالت الوزيرة في مقطع مصورة أرسلته لـ”الساعة 25″، أن الأردن منعت من دخول فلسطين بينما سمحت للإسرائيليين دخول الأردن.

وأضافت أنها حاولت خلال ولايتها وضع حد للوقاحة الصهيونية من خلال منع ملابسهم الدينية، وأيضا رموزهم التوراتية وكتبهم والتي يفرأونها في صلواتهم ويصفون العرب فيها بالحيوانات ويدعون لإبادتهم، وتحليل الاستيلاء على أموالهم وخديعتهم، وسرقة أرضهم، كما تدعي تلك الكتب أن أرض إسرائيل من النيل إلى الفرات.

وأشارت إلى أن سفير دولة الاحتلال قدم شكوى ضدها، وضد جكومتها، لإزاحتها، قبل أن ينتصروا بخروجها من الوزارة في أول تعديول في حكومة سمير الرفاعي، مشيرة إلى أن وزارتها وقتها كانت تحقق أعلى إيرادات في تاريخ المملكة.

وأكدت أن صهاينة قاموا بدفن قطع نحاسية وحديدية وحجرية في عمق الأرض، وعليها كتابة بالعبرية بالحروف القديمة، لتبدو بعد عشرات أو مئات السنين أثرية.

وأوضحت أن تلك العمليات تمت في عدة مواقع منها وادي بن حماد وفي البترا وطبقة فحل، وتم القبض عليهم بتلك الجرائم واعترفوا بها، في اعترافات مسجلة وموثقة.

ولفتت إلى أن لديها معلومات أنهم فعلوا الأمر ذاته في مناطق الأكراد بالعراق.

وأكملت بأن الفكر التوسعي الصهيوني لا حد له، يريدون إقناع العالم أن أي مكان مروا به ولو لليلتين كسائحين في غابر الزمان من حقهم الاستيلاء عليه، مشيرة إلى أنهم مزيفين للتاريخ، حيث أن فكرهم مؤدلج بالدين والدين حجتهم للتوسع.

موضوعات تهمك:

إيران تتهم السعودية والإمارات بتخريب اليمن

حقيقة رفض العاهل الأردني استقبال نتنياهو

التعليقات مغلقة.