تابين السائحة مارين أولاند “ضحية شمهروش” بكنيسة فى النرويج

ضحية شهمورش

تابين السائحة مارين أولاند “ضحية شمهروش” بكنيسة فى النرويج

نظمت كنيسة غرب النرويج، جنازة للسائحة مارين أولاند، وحضر الجنازة شخصيات دبلوماسية وحكومية، من كلا البلدين؛
كما قامت المملكة المغربية، بتقديم تعازي الشعب المغربي إلى عائلة الضحية، وشاركت لمياء الراضي، سفيرة المملكة
بالنرويج وإيسلندا في الجنازة.

وبدأت مراسم تأبين السائحة النرويجية، مارين أولاند، في كنيسة “التايم” بكلمات تابين، الأصدقاء والجيران المقربين من الضحية
النرويجية، واعربوا عن تاثرهم بالحادث، وتحدث أفراد عائلتها، إلى جانب بعض الوصلات الغنائية، لبعض الفنانين السويديين
حدادا على روح الضحية، وفق ما نقلته صحيفة BT الدنماركية.

نرشح لك/وقفة احتجاجية للتونسيات لإقرار قانون يسمح بتعدد الزوجات

والقت السفيرة المغربية كلمتها وبدأتها بتقديم تعازي الحكومة والشعب المغربي لاسرة الضحية، ووصفت “جريمة
شمهروش” بالوحشية حيث نددت بالجريمة الإرهابية التي راحت ضحيتها مارين أولاند، وقالت: “إن المغرب قد حضر مراسم
التأبين من أجل التعبير عن تضامنه المطلق مع عائلة الضحية، لأننا ندين هذه الجرائم المروّعة التي ترتكب في حق الأبرياء”
واكدت أن المواطنين يتضامنون مع الضحية بشكل كبير، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الفرنسية (AFP).

اقرأ ايضا/اصغر سائقة يابانية تقود شاحنة مسافات طويلة

وقالت رئيسة الوزراء النرويجية إيرنا سولبيرغ، أن “يوم الاثنين يجسد يوم الحزن الشديد على فراق مارين أولاند, لا أكف عن
التفكير كل يوم في الجريمة الإرهابية الشنيعة، التى تعرضن لها السائحتين، وأتمنى أن تواصل الشرطة المغربية والنرويجية
البحث في الموضوع، عبر محاكمة جميع المتورطين في الجريمة الوحشية”. وإن “الفعل الإرهابي الذي راحت ضحيته مارين لا
معنى له، لكن العمليات الإرهابية تستهدف دائما الأبرياء فقط. نحن نتضامن ونساند بقوة الأسرة في هذه المحنة العصيبة التي تمرّ بها”. حسب ما نشر فى صحيفة VG النرويجية .

اقرأ ايضا/عروس هندية تكمل مراسم حفل زفافها رغم إصابتها بطلق ناري

وصرّح وزير الصحة النرويجي بينت هووي، بأن “الجريمة شنعاء بدون شك، لقد عشنا ما خشيناه جميعا، من الأفضل أن نبكي
معا قصد التخفيف، من منسوب الحزن والغضب الذي ينتابنا، لقد كانت فتاة جيدة، رغم أننا لم نتعرّف عليها في الحقيقة؛ لكنها
كانت تجوب العالم بدون قيد أو خوف”.

الجدير بالذكر ان أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أعلن، أنه تمكن، بالتعاون مع مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، من إيقاف مواطن سويسري، يحمل الجنسية الإسبانية ومقيم بالمغرب، للاشتباه في ارتباطه ببعض الأشخاص الموقوفين على خلفية مقتل السائحتين، النرويجية والدنماركية بجماعة إمليل، في إقليم الحوز.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>