تأثير نوع الطفل على معدلات نموه

تأثير نوع الطفل على معدلات نموه ، يتساءل العديد من الأمهات والآباء عن معدلات النمو لدى أطفالهم، وعن هل نوع الطفل له تأثير في معدلات النمو أم لا؟ وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن تأثير نوع الطفل على معدلات نموه فتابعونا.

أقرأ أيضا:

تأثير نوع الطفل على معدلات نموه

يراود العديدون من الآباء والأمهات العديد من التساؤلات ومنها هل نوع الطفل يؤثر على معدل نموه أم لا، ويمكننا القول بأن ربما يؤثر نوع الطفل في بعض الحالات الأخرى، إلا أنه لا يؤثر على معدل النمو في هذه الفترة من عمر الطفل، وقد يبدو الأطفال الذكور أكبر قليلاً في الحجم من الإناث، إلا أن الفارق بينهما طفيف، فالاختلاف من حيث الطول بين الذكر والأنثى ذوي الأحجام الطبيعية في هذه الفترة من العمر يبلغ حوالي 2 سم، كما يتم تحديد معدلات نمو الأطفال عن طريق الرسوم البيانية.

أهمية الرسوم البيانية في توضيح معدلات النمو

إن متابعة نمو الطفل خلال فترة معينة من الوقت أكثر فائدة من قياس نموه مرة واحدة فقط، فإذا كان أحد الأطفال يقع قياسه ما بين التقسيم المئوي الخامس والعشرين والخمسين وكان قياسه يتراوح دائماً بين هذه النسبة، فإن ذلك يعني أنه يحقق معدلاً جيداً في النمو.
أما إذا كان الطفل يتراوح قياسه من قبل فيما بين 70 و80 من هذه التقسيمات المئوية فهذا يعني أنه قد يكون يعاني من مشكلة ما في النمو، ولذلك تعد الرسوم البيانية من أكثر الوسائل المستخدمة انتشاراً لمتابعة العناية بصحة الطفل، ولكي يصل الطفل إلى أعلى معدلات النمو يجب أن تتوافر له التغذية السليمة والرعاية اللازمة، لذلك يعد نمو الطفل مؤشراً جيداً على الصحة الجيدة للطفل بشكل عام.

  • الرسوم البيانية أفضل من الطرق المعتادة لقياس معدل النمو

إن استخدام الطرق المعتادة في قياس معدلات نمو الطفل لا تجدي، لذا يجب استخدام الرسوم البيانية، وذلك لأن الأطفال الأكبر حجماً يكون معدل نموهم أسرع من الأطفال الأصغر حجماً، فهم يزيدون في معدل نموهم 4 كيلوجرام في السنة الواحدة عن الأطفال الصغار، وببلوغ سن الخامسة يمكن أن يزيد الأطفال الأكبر حجماً في الوزن عن الأطفال الأصغر حجماً بمعدل 8,5 كيلوجرام، ويمكن ملاحظة هذا التغير الهائل في الأطفال الطبيعيين، حيث يتساوى وزن الطفل كحبير الحجم الذي يبلغ من العمر عامين مع وزن الطفل صغير الحجم الذي يبلغ من العمر خمسة أعوام.

  • إن الأطفال لا ينمون وفقاً للرسوم البيانية

حيث يتم تعديل هذه الرسوم بشكل كبير بواسطة الإحصائيين للحصول على تقسيمات مئوية سلسة ومناسبة، ولكن معدل نمو الأطفال سريع التغير، فمن غير المعتاد أن وزن الطفل في هذه المرحلة من العمر ثابتاً لا يتغير لعدد من الأسابيع، لأن وزن الطفل يتراوح بين هذه التقسيمات المئوية، فإذا كان الطفل متعباً، فإن معدل نموه ينخفض مؤقتاً عن التقسيم المئوي المعتاد له، وبالعكس عندما يتعافى الطفل، حيث يعود إلى وزنه الطبيعي مرة أخرى، ويحدث ذلك تلقائياً دون تدخل من أحد، لذا لا داعي لإجبار الطفل على تناول الطعام أو منعه عن تناوله لإشعاره بالجوع أو لإعطائه بعض المقويات أو فواتح الشهية، فبمجرد أن يتعافى تصبح لديه شهية مفتوحة ويبدأ معدل نموه في التزايد مرة أخرى، ولفترة مؤقتة، سيبدو وكأنه يتناول كميات كبيرة من الطعام زائدة عن حاجته المعتادة ليعوض ما فقده من وزن، وعند عودته إلى معدلاته الطبيعية سوف تنضبط رغبته في الطعام مرة أخرى.