بوليفيا قطعت العلاقات الدبلوماسية مع كوبا

أعلن وزير الخارجية في الحكومة البوليفية المؤقتة، اليوم الجمعة، أن بوليفيا قطعت العلاقات الدبلوماسية مع كوبا وذلك على خلفية اعتراضات على تصريحات سياسية صادرة من الأخيرة.

وقال الوزير البوليفي يركو نونيز، أن بوليفيا قطعت العلاقات الدبلوماسية مع كوبا على خلفية تصريحات صدرت من هافانا.

وأوضح الوزير البوليفي أن تعليق العلاقات الدبلوماسية كاان بسبب تصريحات غير مقبولة من وزير الخارجرة برونو رودريجيز وعداء بلاده المستمر لبوليفيا وإهانتها المستمرة للحكومة الدستورية في بوليفيا.

وكانت موجة من الاحتجاجات قد اندلعت في بوليفيا بعد انتخاب الرئيس المعزول موراليس بعدما تولى فترة رئاسية رابعة بعد انتخابات يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول بفارق صغير عن منافسه كارلوس ميسا.

ورفض المتظاهرون تولي موراليس للرئاسة في البلاد وهو ما أثار الاحتجاجات ضده بسبب توليه السلطة لفترة طويلة، وفوزه في الانتخابات بنتيجة أقل بقدر ضئيل عن منافسه كارلوس ميسا.

وكان الرئيس البوليفي إيفو موراليس قد أعلن في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي استقالته من منصبه، مشيرا إلى أنه تعرض لضغوطات شديدة من المعارضة ودعوات من الجيش واستجابة لموجة الاحتجاجات بالإضافة لضغوطات عسكرية.

وكان الشارع البوليفي قد خرج فيه المتظاهرون بالآلاف معارضين نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي منحت الفوز لموراليس.

واعتبر الرئيس البوليفي المعزول تهنئة الولايات المتحدة ودعمها للحكومة المؤقتة الجديدة يعد دعما لانقلاب عسكري ضده، هذا في وقت أكدت استطلاعات الرأي فيه أن أربعة بالمائة فقط من الشعب البوليفي لا يؤيد تلك الحكومة، مشيرا إلى أن ذلك دليلا على دور الولايات المتحدة في الانقلاب.

وبعد عزل الحكومة السابقة تغيرت السياسة الخارجية لبوليفيا تجاه العديد من الدول مثل المغرب وإسبانيا وكوبا وغيرها.

موضوعات تهمك:

موراليس يصف تعيين آنيز بالرئاسة بالانقلاب

أعمال عنف في بوليفيا بعد استقالة موراليس