بن غليطة يرفض الاستقالة

بن غليطة يرفض الاستقالة

كرر مروان بن غليطة، رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، رفضه  الاعتذار للشارع الرياضي عن خروج الأبيض خالي الوفاض في كأس آسيا، أو ان يتقدم  بالاستقالة من منصبه، استجابة لبعض المطالب الاعلامية و الجماهيرية ، متوقعاً حل مشكلة تجميد الدعم من الهيئة العامة للرياضة .

أقرأ/ي أيضا : تأجيل محاكمة رئيس وزراء ماليزيا السابق

و قال بن غليطة، في تصريحات لتلفزة  ابوظبي الرياضية : “الاعتذار يكون عن خطأ ارتكبناه، ولكننا بذلنا كل جهدنا مع المنتخب الإماراتي في كأس آسيا 2019، ولم نقصر او يقصر  أحد في شيء، والجمهور هو الوقود والمحرك الأول للرياضة في الإمارات، ونشكره على دعم المنتخب في البطولة الآسيوية .

وأضاف: “كرة القدم لا تعترف بالعاطفة، ونحن نسير على نظم و قوانين ، والفشل ليس في قاموسي الخاص ، و وصولي إلى رئاسة الاتحاد ليس بالجماهير، و رحيلي يجب أن يكون وفق إجراءات قانونية معروفة، وتحديداً من قبل الجمعية العمومية.

أقرأ/ي أيضا : استقالة المستشار الشخصي لماكرون

وتابع: “نحن لم نعد بالتأهل إلى كأس العالم في روسيا، ولم نعد كذلك بالفوز بكأس آسيا، وكان طموحنا الوصول إلى المباراة النهائية، ولم نفشل في تحقيق ذلك، لكننا لم نوفق وليس لم نخفق، وابحثوا عن الأرقام منذ عام 2015 حتى الآن .

وأوضح: “لم يكن في برنامجي الانتخابي الفوز بكأس آسيا، 90% من عناصر برنامجي الانتخابي تم تحقيقها، وكان هدفي من البرنامج تطوير الكرة الإماراتية، وليس تحقيق اللقب الآسيوي و غياب عمر عبد الرحمن “عموري”، أثر على المنتخب، ووجوده في كأس الخليج بالكويت، فاد المنتخب، لولا إضاعته لركلة جزاء بالوقت بدل الضائع في المباراة النهائية .

وعن المسئول عن التعاقد مع الإيطالي زاكيروني، قال بن غليطة: “كانت هناك لجنة فنية اقترحت دييجو سيميوني و  البرتو زاكيروني، ومجلس إدارة الاتحاد هو من تعاقد معه لتولي المهمة، لأن تعيين الكوادر الفنية، جزء أصيل من عمل مجلس الإدارة .

و أشار : “في البطولات المجمعة، يكون الأهم دائماً هو الفوز، وليس الأداء، وهو ما حدث وفق أرقام المنتخب مع زاكيروني، سواء منذ بطولة الخليج، وحتى كأس آسيا، بغض النظر عن أسماء الفرق التي واجهناها، ومدى قوتها أو ضعفها .

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>