نكشف حقيقة الوحدة المخابراتية الصهيونية 8200

إنفراد "الساعة25"

القبة الحديدية

إنفراد “الساعة25”

نكشف حقيقة الوحدة المخابراتية الصهيونية 8200

4 ــ استراتيجية إمتلاك “بيانات كبيرة الانصهار”

وفقا لمحللي الاستخبارات فهى تغطي كل شيء من تحليل المعلومات في المجال العام إلى استخدام العاملين من البشر والاستخبارات ويرى البعض أنها على الأرجح وكالة الاستخبارات التقنية الرائدة في العالم وقال بيتر روبرتس، كبير الباحثين في معهد الملكي للخدمات المتحدة في بريطانيا “إنهم يشكلون تركيزا كبيرا وبالتأكيد أكثر تركيزا من وكالة الأمن القومي – وأنها تجري عملياتها مع وجود درجة من المتانة والعاطفة التي لا تواجه أي مكان آخر ” وجيش الدفاع الإسرائيلي لديه أيضا وحدات تكنولوجية والتجسس الأخرى مع الكوادر الخاصة بهم من الخريجين في مجال الأعمال التجارية : ــ وحدة سلاح الجو الكبيرة فى الاستخبارات ، C4I ، وحدة الاتصالات والكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات وقال رامي إفراتي ، الضابط السابق فى 8200 ورجل الأعمال فى شركة الحلول السيبرانية ” إننا نعلمهم كيفية العمل من خارج منطقة الجزاء”.

وقال نير ليمبيرت رئيس جمعية الخريجين للوحدة 8200 ” أعتقد أن أفضل فرضية أخذتها معي من هذه الوحدة هى القدرة على إدارة أنشطة كبيرة في حالات مؤكدة مع الكثير من علامات الاستفهام بشأن البيئة – وأنه يجب علينا تحقيق هذه المهمة”.

وتقوم الوحدة بالحصول على المعلومات الخام ويتم جمع المعلومات الاستخباراتية وتنظيمها في قاعدة بيانات ويقوم المحلل بالبحث عن قاسم مشترك وهذا هو ما يطلق عليه الخبراء استراتيجية “بيانات كبيرة الانصهار”، ورصد أى كائن من زوايا مختلفة بوسائل مختلفة ثم تطبيق خوارزميات التنقيب عن البيانات وبما يمكن منه إنشاء قاعدة المعرفة ومن عدة ملايين من الأحاديث، وبالمطابقة مع أجهزة المخابرات الأخرى ومن ثم تحديد وتوصيف الهدف ومع كل خيارات التعامل معه من الاعتقال إلى هجوم طائرة بلا طيار أو عملية عسكرية أخرى، وبما يشمل المعلومات عن أفراد الأسرة والجيران وغيرهم ممن يمكن أن يوفر معلومات عنهم وتشمل هذه المعلومات الحالات الطبية، والمشاكل المالية والتوجه الجنسي.

وكما يؤكد جلعاد من قدامى المحاربين فى الوحدة: “يمكنك الحصول على ما بداخل حياة الناس وأنت تضحك عن عاداتهم الجنسية أو مشاكلهم الطبية.. حتى حالة طبية مثل البواسير، ورفض العديد من المجندين  بالوحدة هذه التصرفات وقال موشيه يعلون، وزير الدفاع الصهيونى السابق المتشدد عن الرافضين بأنه سوف يتم “التعامل معهم مثل المجرمين”، وسرعان ما تم طى هذا الرفض المحدود (8) وتعتمد الوحدة على عدة صور من صور العمل في المجال الاستخباراتي وهي: الرصد، والتصنت، والتصوير، والتشويش، ويقوم مجمع الصناعات العسكرية الصهيونية الذي تملكه الحكومة خصيصا بتطوير أجهزة إلكترونية بناء على طلبات خاصة من القائمين على “وحدة   8200” ، التي يقودها ضابط كبير برتبة عميد، كما أن الحواسيب المتطورة التابعة لوحدة 8200 قادرة على رصد الرسائل ذات القيمة الاستخباراتية من خلال معالجة ملايين الاتصالات ومليارات الكلمات.

  • المقال الرابع من سلسلة مقالات تكشف أسرار حول وحدة الاستخبارات الصهيونية 8200 ولقراءة السلسلة من هنا

المراجع :

تايمز أوف إسرائيل 

موضوعات تهمك:

كيف تعيش الرأسمالية العالمية؟

الصهيونية المراد التطبيع معها

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>