النساء فى حلب من الحرملك الى مقهى خاصًّا بالسيدات

مفهى للسيدات

النساء فى حلب من الحرملك الى مقهى خاصًّا بالسيدات

افتتح مؤخرا مقهى خاص بالسيدات في حي هادئ، من أحياء مدينة حلب يسمى “الموكامبو”، وشهد المقهى إقبالا من النساء والفتيات الباحثات عن الخصوصية، بعيدا عن صخب الشبان، وكانت النساء تلتقى فى غرفة خاصة داخل من منازلهن تدعى “الحرملك، ومن هنا جاءت فكرة مقهى الصبايا للأختان (هيلا) و(ريان)، وأن تكون الفكرة أكثر تميزا وتفردا، ليستقطب النساء بمدينتهما، من خلال إنشاء منتدى فريد من نوعه، يحرص على خصوصيتهن في الأماكن العامة.

نرشح لك/ثري عربي يرهن زوجاته.. لماذا؟

تقول “ريان” صاحبة فكرة مقهى البنات: ان “البنات هن العنصر الوحيد المكون لجميع العاملين بالمقهى، من إدارة وعاملات وموظفات، حتى إن الديكور تم تصميمه ليكون أنثويا، وكذلك الأصناف أو المشروبات الساخنة، والباردة التي تقدم كلها يغلب عليها الطابع الأنثوي”.

اقرأ ايضا/فتاة يمنية تتحدى الاعاقة وتواصل دراستها لتصبح صحفية

وتقول “هيلا” ان فكرة مقهى الصبايا، تنطلق من حاجتنا للخصوصية، والمقهى زيّنت جدرانه بلوحات ذات طابع أنثوي، لتضفي على المكان وتم طلاء المقهى، بألوان الزهر والبنفسج للمسات جمالية تجدها في زواياه وأرجائه، و تتخذ الفتيات المقهى لهن منتدى خاصا للتسلية والثقافة، وبدأت الصبايا والسيدات بالحضور، وإقامة احتفالاتهن الخاصة واحتفالات أعياد الميلاد، بالإضافة إلى حضور الكثير من كاتبات وطالبات الجامعة حتى تتاح لهن فرصة مطالعة الكتب، أو حتى إقامة مشاريع دراسية، وتأتى مجموعات من النساء لعقد لقاءاتهن (الصبحيات) وهى من العادات المشهورة عند سيدات المدينة”.

اقرأ ايضا/(للنساء فقط) افتتاح مغسلة سيارات في السويداء جنوب سوريا

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>