المشجعات الإيرانيات تشجع منتخبهم الوطنى لأول مرة منذ 40 عاما

المشجعات الإيرانيات

المشجعات الإيرانيات تشجع منتخبهم الوطنى لأول مرة منذ 40 عاما

قامت السلطات الايرانية، السماح للمشجعات الايرانيات بحضور مباراة اليوم بين إيران وكمبوديا ، وذلك بعد 40 عاما من حرمان السيدات من حضور مبارايات كرة القدم.

كان الاتحاد الدولى، قام بالضغط على الحكومة الإيرانية،بمساعدة الفيفا، السماح للسيدات بدخول الملعب وحضور المباريات، وتم بيع التذاكر في دقائق معدودة من طرح التذاكر، وذلك لتشجيع منتخبهم الوطني.

واعربت المشجعات في المدرجات عن سعادتها بهذا القرار وبحضورهم للمباراة، لأول مرة منذ 40 عاما، كما حضور 3500 مشجعة إيرانية للمباراة، المقامة على ملعب آزادي، في العاصمة الإيرانية طهران.

وتم بيع التذاكر فى وقت قصير بعد طرحها على على الموقع الإلكتروني الخاص ببيع التذكر.

الجدير بالذكر ان ايران كانت  تحظر على النساء دخول الملاعب، منذ الثورة الإسلامية عام 1979، والسماح للاجنبيات بدخول الملاعب.

وقام الاتحاد الدولى لكرة القدم، بنشر بيان على موقعه الالكتروني، أن وفده أجرى “محادثات مثمرة” في طهران، وأعاد في خلالها “تأكيد موقفه الحازم والواضح بأنه يجب على النساء دخول مباريات كرة القدم بحرية، وأن عدد النساء اللواتي يدخلن الى الملاعب يحدده الطلب وبيع التذاكر”.

أضاف “ناقش الوفد أيضا الحاجة الى فتح الملاعب أمام النساء لحضور المباريات الوطنية (المحلية)”، مشددا على أنه سيواصل العمل مع الاتحاد الإيراني للعبة والهيئات الحكومية المختصة “لتطبيق هذه التغييرات المهمة بما يتوافق مع قواعد الفيفا”.

وختم الاتحاد بيانه بعبارة “موقف الفيفا حازم وواضح: يجب السماح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم في إيران. لكل مباريات كرة القدم”.

كما ان سحر خضياري، والمعروفة باسم (الفتاة الزرقاء)، قامت باحراق نفسها امام المحكمة بعد القاء القبض عليها فى محاولة تسلل لحضور مباراة فى زى رجل.

موضوعات تهمك

 

جريمة بشعة.. زوجة تقتل زوجها وتحرقه بمساعدة عشيقها 

مديرة مدرسة فى لبنان تحاول حرق نفسها أمام مبنى وزارة التربية والتعليم 

الاتحاد الدولي لكرة القدم طالب ايران بالسماح للنساء بحضور المباراة 

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>