المرأة العراقية: «نازلة آخذ حقي»

المرأة العراقية: «نازلة آخذ حقي»

لم تعد المرأة العراقية تلك المخدوعة بخطاب الأحزاب الذي ينمق إليها، وما تطلقه الحكومات الفاسدة من وعود.

أين المرأة العراقية؟ السؤال الذي تملأه إنجازاتها ونضالاتها التاريخية والمعاصرة.

المرأة في العراق تعد رائدة في مجالات التعليم والأدب والنشاط السياسي بالإضافة للدفاع عن وطنها ضد الاستعمار والقمع والظلم.

لماذا غابت المرأة العراقية والبلد المحتل أمس أصبح بحاجة لصوتها اليوم، كيف يمكن أن تصمت تلك التي قامت ببناء العراق بداية من عشرينيات القرن الماضي.

لقد عانت النساء في العراق من عمليات التهجير القسري من البلاد والوطن استحوذ عليه الصوص فخرجت مع أشقائها ليعيدوا له كرامته.

* * *

بقلم | هيفاء زنكنة

* هيفاء زنكنة: كاتبة عراقية

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

عندما ينهى مقتدى الصدر عن لعب كرة القدم

عودة الثورات العربية

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.