العنف المدرسى ودور الاخصائى الاجتماعى فى مواجهته

العنف المدرسى ودور الاخصائى الاجتماعى فى مواجهته

العنف المدرسي ودور الاخصائى الاجتماعى فى مواجهته. ظاهرة العنف هو سلوك أو ظاهرة تحدث للطفل نتيجة بعض السلوكيات والعادات السيئة التى قد يتعرض لها سواء في التربية أو في التعامل مع أفراد المجتمع. هذا السلوك يظهر على الطفل يؤدي إلى تصرفات عدوانية وتعاملات مع الأشخاص بطريقة غير سليمة وغير سوية. فقد يحدث من خلال سلوك العنف بعض المشاجرات أو المشدات سواء بالأيدي والضرب أو من خلال تبادل الألفاظ البذيئة. وقد يحدث العنف نتيجة التجاهل او الاحساس بالظلم أو إثبات الذات أو غيرها من الأسباب التي قد تكون نفسية او اجتماعية او غيرها. ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على جميع تفاصيل العنف المدرسي من اسباب وأشكاله وطرق علاجه بالإضافة إلى دور الاخصائى الاجتماعى فى المدرسة للعمل على مكافحته فى المدارس.

أسباب العنف المدرسي

للعنف المدرسى الكثير من الأسباب التي تجعل الطفل يلجأ إليه وهى:

1- هناك بعض المعلمين الذين يستخدمون القسوة والضرب كنوع من أنواع العقاب معتقدين ان هذا الامر هو الأنسب فى التربية والتعليم. لكن هذا الأمر يخلق نوع من العنف المدرسي عند الاطفال.

2- مشاهدة الطلاب لمظاهر العنف سواء بين المعلمين وبعضهم أو بين المعلمين والطلاب في المدرسة. كما يفرض بعض المعلمين التسلط فى الفصل دون سماع رأي الطالب في أي أمر.

3- الغاء وقلة حصص الأنشطة المدرسية فى الجدول الدراسى اليومى والذى منع الطلاب من تفريغ الطاقة فى الانشطة الايجابية مثل الرياضة او الرسم او الموسيقى وتفريغها فى ممارسة العنف مع بعضهم البعض.

4- عدم استخدام الأساليب المتطورة فى التعليم واستخدام الطرق التقليدية فى التلقين والحفظ، مما يخلق نوع من الملل والروتين والاتجاه الى قيام أعمال أخرى ذات تشويق وحركة.

5- تجاهل المعلم بالطالب سواء فى الحصة أو عند التحدث او تجاهل شكوى الطالب لأحد المعلمين واحساس الطالب بالظلم والتهميش والتجاهل فى المدرسة.

6- عدم الاهتمام بالرحلات المدرسة وزيارة الاماكن السياحية والمهمة فى مصر، مما يخلق روح تقرب المعلم من الطالب فى جو بعيد عن جو المدرسة والدراسة والتعلم.

  • أسباب أسرية للعنف عند الأطفال:

توجد بعض الأسباب الأسرية التى تخلق فرصة لوجود العنف عند الأطفال ومنها:

1- حدوث المشاجرات والخلافات بين الأب والأم أمام الأطفال من أكثر العوامل التي تسبب العنف عند الاطفال وتخلص شخص غير سوى.

2- انفصال الوالدين عن بعضها أو عدم وجود الأب في حياة الأطفال يسبب العنف عند الاطفال. كما ان استخدام الاب او الام للشدة والعقاب من الأسباب التى تزيد من حالات العنف عند الاطفال.

3- عدم تلبية الوالدين لطلبات الأطفال سواء من خلال المنع أو عدم توافر العوامل المادية، هذا كما يولد العنف عند تفضيل الوالدين لأحد الأطفال عن الآخر.

أشكال العنف المدرسى

تتعدد أشكال العنف المدرسي لتتمثل في :

  •  العنف المدرسي بين الطلاب وبعضهم: 

1- عن طريق المشاجرة والضرب ويحدث نتيجة وجود احد الاطفال ضعيفا فيمارس الاقوى او مجموعة من الأطفال العنف المدرسي ضده.

2- أو قد يحدث العنف من خلال تخويف الطفل اما بالضرب او التخويف بالتهديد.

3- وقد يحدث العنف المدرسى من خلال تنمر الطلاب على احد الاطفال بالسخرية والاستهزاء.

4- مناداة الطفل بأسماء غير مقبولة أو قد يحدث العنف من خلال السب وتبادل الألفاظ البذيئة والشتائم.

  • العنف المدرسي من الطالب إلى المدرسة:

تظهر بعض الأفعال التي يقوم بها الطلاب تدل على عنف الطلاب مع المدرسة ومنها:

1- تخريب الممتلكات الخاصة بالمدرسة من مقاعد وكراسي وأبواب.

2- الكتابة على الحوائط والجدران والأبواب.

3- تقطيع اللوحات والستائر الموجودة فى المدرسة.

  • العنف المدرسي من الطالب إلى المعلم:

وقد يحدث أن تظهر بعض مظاهر العنف من الطالب اتجاه معلمه من خلال:

1- تخريب الطالب بممتلكات المعلم الخاصة.

2- تهديد الطالب للمعلم أو يقوم بعض الطلاب عديمى الاخلاق بالتعدى بالضرب على المعلم.

3- قد يحدث ويقوم الطالب بسب المعلم والتلفظ ببعض الشتائم.

  • العنف المدرسي من المعلم إلى الطالب:

كما يقوم المعلم ببعض أشكال العنف على الطلبة من خلال:

1- معاقبة الطالب بالضرب أمام الجميع مما يجعله مادة للسخرية من باقى الطلاب.

2- استهزاء المعلم للطالب والسخرية منه.

3- التهميش والتجاهل أو استخدام أسلوب القسوة والاضطهاد فى التعامل معه.

4- استخدام لغة التهديد للطالب سواء بالضرب أو اعطائه نتائج منخفضة فى الامتحانات.

5- استخدام أسلوب التفضيل بين الطلاب بعضهم وبعض.

صور العنف المدرسى

تختلف صور وطرق العنف المدرسى وهى:

1- العنف الجسدي: يحدث هذا العنف من خلال الضرب والمشاجرة سواء بالضرب بالأيدي أو باستخدام أداة من المعلم الى الطالب أو بين الطلاب وبعضهم.

2- العنف اللفظى: من خلال التلفظ بالشتائم واستخدام السب فى التحدث مع بعضهم والاهانة والتوبيخ.

3- استخدام أسلوب التمرد: من خلال التمرد على المدرسة أو المعلم أو عدم الذهاب الى المدرسة أو تخريب المدرسة او الاغراض الخاصة بالطلبة.

النتائج والاثار الجانبية التي يسببها العنف المدرسى

يسبب العنف المدرسى الكثير من الأضرار سواء على شخصية الطالب او من خلال التعامل بين أفراد المجتمع بعضهم وبعض وتظهر فى :

1- تبادل صور العنف بين الأشخاص مما يزيد من معدل المشاجرات والخلافات بين الناس.

2- اتصاف الطلاب بالكذب تجنبا من العقاب أو الهروب من الأمر.

3- الشعور بالتوتر والقلق والعصبية نتيجة العنف والضغط النفسي على الطالب.

4- ظهور بعض الأعراض والمشاكل النفسية والامراض الصحية مثل العزلة والاكتئاب والتبول اللاإرادى.

5- خلق الأسباب التي تعمل على عدم الذهاب الى المدرسة او التهرب منها، للابتعاد عن المكان الذى يتسبب فى احراجه او ضربه.

علاج مشكلة العنف المدرسي ودور الاخصائى الاجتماعى

يجب العمل على الحد من مشكلة العنف المدرسي من خلال الاهتمام بأسس التربية وتنشيط دور الاخصائى الاجتماعى فى المدرسة.

الاخصائى الاجتماعى له دور وعامل مهم في منع حدوث العنف المدرسي بين الطلاب من خلال التوعية والتحدث مع الطلبة والحرص على التحلي بروح التسامح والعفو.

هذا كما يجب عمل الندوات لأولياء الأمور والحدث على الاهتمام بتربية الأطفال تربية سليمة وصحيحة حتى ينمو الطفل سوى ذات شخصية يفتخر بها الاباء والامهات. والاهتمام بالتحدث مع الأطفال والعمل على حل اى مشكلة وعدم تجاهلها.

موضوعات تهمك:

وفاة اشهر مصمم استعراضات فى مصر الفنان حسن عفيفى

الحرس الوطنى والوظائف الجديدة