الطريقة السليمة لبناء عظام الجسم

الطريقة السليمة لبناء عظام الجسم ، يعد عنصر الكالسيوم ضروري لبناء عظام الجسم والأسنان، ونحتاج إلى عشرين عاماً لاستكمال بناء عظام الجسم حتى تصل إلى أقصى قوتها، في مقالنا هذا سوف نتحدث عن الطريقة السليمة لبناء عظام الجسم فهيا بنا.

أقرأ أيضا:

الطريقة السليمة لبناء عظام الجسم

يعد عنصر الكالسيوم ضروري لبناء عظام الجسم والأسنان، ونحتاج إلى عشرين عاماً لاستكمال بناء عظام الجسم حتى تصل إلى أقصى قوتها، وهذه العظام تستطيع أن تصلب أبداننا لستين عاماً بعد ذلك، لذلك من الضروري الوصول إلى أقصى كثافة لها وذلك يعتمد على ما يلي:

  • العوامل الوراثية

تعد العوامل الوراثية والجينية هي الأساس في تقوية العظام.

  • النظام الغذائي

فبدون مجموعة عناصر البناء الموجودة في الكالسيوم وفيتامين “D”، لن تستطيع عظام الطفل الوصول إلى كثافتها الممكنة، وتستمد العظام فيتامين “D” من أشعة الشمس، بينما تحصل على الكالسيوم من الغذاء الذي يتناوله الطفل.

  • التمرينات الرياضية

إذا لم يقم الطفل بتمرين عظامه بواسطة عمل تدريبات جسدية منتظمة كالمشي والجري وممارسة الألعاب الرياضية المختلفة، فلن تستطيع عظامه الوصول إلى أقصى كثافة لها.

بالنسبة للعوامل الوراثية، لن نستطيع أن نتدخل كثيراً فيها لأنها تتكون قبل ولادة الطفل، ولكن يمكننا أن نتناول كمية كافية من الطعام الغني بعنصر الكالسيوم لنساعد على الوصول لأقصى معدل لكثافة العظام.

الأغذية الغنية بعنصر الكالسيوم

فيما يلي قائمة بأهم الأغذية الغنية بالكالسيوم:

  • اللبن.
  • الجبن.
  • الزبادي.
  • مشروبات فول الصويا المدعمة بالكالسيوم.
  •  السلمون المعلب دون نزع الشوك.

كيفية توفير احتياجات الطفل من الكالسيوم

لكي يحصل الطفل على كمية كافية من الكالسيوم، يجب أن يحصل على أحد هذه الأطعمة الغنية بالكالسيوم في ثلاث وجبات مختلفة سواء كانت أساسية أو خفيفة على مدار اليوم، وتحتوي بعض الأغذية الأخرى على كميات صغيرة من الكالسيوم مثل الخضراوات الورقية الخضراء وبعض الفاكهة والمكسرات، ولكن لا يمكن الاعتماد على هذه الأغذية كمصدر أساسي للكالسيوم في النظام الغذائي للطفل، وبالنظر إلى النموذج الغذائي الموضح تحت عنوان “ما أنواع الطعام التي ينبغي تقديمها؟” يمكن ملاحظة أن اللبن والجبن والزبادي يتم تقديمها في أوقات مختلفة على مدار اليوم، ولكن بعض الأطفال لا يحبون تناول اللبن، ولذا يجب أن تكون ماهراً في جعلهم يحصلون على كميات كافية من الطعام المحتوي على الكالسيوم، ونعرض لك هنا بعض الاقتراحات:

  • الحلويات المحتوية على اللبن مثل فاكهة الكسترد وبودنج الأرز والكسترد المخبوز.
  • الصلصة البيضاء على الخضراوات وسمك التونة والسلمون واللازانيا.
  • الجبن المبشور على الفاصوليا المطبوخة والخضراوات والمكرونة.

أما إذا كان طفلك لا يتناول إلا اللبن مع الحبوب، فعليك تقديم هذه الوجبة في أي وقت آخر غير الإفطار، ويمكن تقديمها كنوع جيد من الوجبات الخفيفة في الصباح أو بعد الظهيرة أو حتى في المساء إذا كان طفلك مجهداً وتريدين تقديم وجبة سريعة له.

تذكير

  • تحقيق الاعتماد على النفس والاستقلالية والتحكم في الانفعالات من أهم المهام لتنمية شخصية الطفل في هذه الفترة، وهذا يؤدي إلى الاستمتاع بتناول الوجبات على مدار اليوم.
  • يعرف الأطفال جيداً كمية الطعام التي يجب تناولها.
  • الوالدان مسئولان عن نوعية الطعام التي يجب تقديمها وكيفية تقديمها.
  • الأطفال مسئولون عن الكمية التي يتناولونها من الطعام ورغبتهم في الأكل من عدمها.
  • يجب تقديم الوجبات للأطفال خلال أوقات منتظمة على مدار اليوم.
  • إن عنصري الحديد والكالسيوم من أكثر العناصر الغذائية التي يفتقدها النظام الغذائي للطفل.

وأخيراً وليس أخراً يجب عليكِ عزيزتي الام الحرص على تقديم لطفلكِ الأغذية المناسبة للمحافظة على صحته، ويجب عليكِ متابعتنا لمعرفة المزيد لصحة طفلكِ.