الخوف من هزات ارتدادية لازال يخيم على سكان تركيا

52 ضحايا الزلزال في تركيا حتى الآن

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال القوي الذي ضرب شرق تركيا بولاية ألازيغ أمس الجمعة إلى 52 قتيلاً حسب بيان وزارة الداخلية التركية فيما تعدى عدد المصابين الألف ، في وقت واصلت فرق الإنقاذ البحث عن ناجين وسط الركام السبت.

وقد تناقل ناشطون مقاطع فيديو من بث مباشر لقنوات تلفزيونية كانت تبث من الولاية أثناء وقوع الزلزال ويلاحظ اهتزاز الطاولات والديكور بالاستديو

فرق الدفاع المدني تواصل البحث

هذا وتستمر فرق الدفاع المدني البحث عن ناجين بين الركام اليوم السبت في حين ذكرت أن شدة الزلزال بلغت 6.8 في مركزه ولاية ألازيغ وقد استمر لأكثر من عشر ثواني وشعر به سكان ولايات عدة على دائرة امتدت لأكثر من 300 كم

وقد أفادت وزارتي الصحة والداخلية أن الضحايا والدمار تركز في ولايتي ألازيغ ومالطا المجاورة وقد غصت المشافي في الولايتي المذكورتين بالجرحى والمصابين.

وقد وثقت إدارة الطوارئ 52 قتيلا وأكثر من ألف مصاب وصلوا إلى المشافي

هذا واستمرت فرق الإنقاذ بإزالة الأنقاض وقد تم اجلاء أكثر من شخص أحياء من تحت الدمار.

وقد شعر سكان الشمال السوري بالهزة الأرضية وقد التبس الأمر على البعض منهم فقد تناقل ناشطون خبر الارتجاج الذي شعر به الناس في مدينة إدلب على أنه صارخ باليستي أطلق من البحر أدى إلى هذا الارتجاج الذي شعر به الناس قبل أن تتضح الصورة لاحقا بأن الأمر ماهو إلا زلزال مركزه الجنوب التركي وتحديدا ولاية ألازيغ.

يذكر أن الرئيس رجب طيب أردوغان وجّه مؤسسات الدولة بتقديم المساعدة الفورية للمتضررين من الزلزال، وأكد في سلسلة تغريدات أن مؤسسات الدولة تتخذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تبعات زلزال ألازيغ بأقل خسائر وضمان سلامة المواطنين. كما أرسل الهلال الأحمر التركي رسائل نصية إلى هواتف السوريين تحمل إرشادات ونصائح في حال الزلازل وهذا نص الرسالة:

“نتيجة الزلزال الذي ضرب ولاية ايلازيغ إذا تعرض منزلكم إلى ضرر، يرجى عدم الدخول إلى المبنى. الاستعداد لأي هزات ارتدادية قد تحدث، الابتعاد عن المباني والتجمع في الأماكن المفتوحة. الإصغاء لتحذيرات موظفي الصحة والأمن. عند الحاجة يمكنكم الحصول على المعلومات من مركز نداء الهلال الأحمر المجاني 168”