الحفريات تتسبب فى عرقلة سير الاختبارات النهائية بتعليم المدينة المنورة

تعليم المدينة: الحفريات والطرق تربك اختبارات الطلاب

 

الحفريات تتسبب فى عرقلة سير الاختبارات النهائية بتعليم المدينة المنورة

 

تعليم المدينة اليوم: انتشار الحفريات فى شوارع المدينة تسبب فى تعطيل سير الطلاب الذين يتوجهون كل صباح لمدارسهم لحضور الاختبارات النهائية، ويعد سلوك غير حضارى فى مدينه هى من اهم المدن عالميا المدينة المنورة، وكانت قد بدأت الاختبارت بالامس فى جميع ادارات المملكة العربية السعودية.

الحفريات تتسبب فى  عرقلة سير المرور

تعطل المرور  وتسبب فى قلق لدى الطلاب بسبب الحفريات في طريق تقاطع السلام مع الجامعات وطريق سلطانة، ومن المفروض ان يتم تسهيل مهام الطلاب وعدم تعكير صفوهم خصوصا فى ايام الامتحانات، وكيف للاهمال ان يتسبب فى تلك الحفريات فى مدينة الرسول الاعظم ياسادة، واين تذهب اموال الحجاج الذين يقدمونها للسعودية من اجل ان تظهر بالمظهر الجميل.

160 الف طالب وطالبة يؤدون الاختبارات

يذكر ان 160 الف طالب هو حصيلة عدد الطلاب والطالبات بالمدينة المنورة الذين يؤدون الاختبارات الان.

يذكر ان مدير التعليم بالمدينة المنورة قد تفقد سير العملية التعليمية صباح اليوم وقام بالمرور على معظم اللجان وتاكد من سير عملية الاختبارات بشكل منتظم وهادىء.

من ناحية اخرى تفقدت ايضا السيدة مساعدة مدير التعليم سير العملية داخل لجان اختبارات مدارس البنات

الرعاية الصحية للطلاب والطالبات

جدير بالذكر ان جميع الاستعدادات تتم على قدم وساق من اجل ان تحظى المدارس هناك بحالة من الهدوء والرعاية الصحية داخل اللجان، وهناك حالة من الوعى والتأهب فى الادارة الصحية بالمدينة، تحسبا لاى ظروف مرضية طارئة من الممكن ان تحدث للطلاب والطالبات اثناء سير الاختبارات.

اقرأ/ى أيضا:

.الاختبارات النهائية بدأت اليوم بالسعودية

دعاء الاختبارات ونصائح مهمة قبل الاختبار

أنواع المدارس الداخلية في الولايات المتحدة الأمريكية

مصر.. قواعد الامتحانات الخاصة للصف الأول الثانوي الكترونيا للعام الدراسي 2019

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.