الحرب السيبرانية والأمن القومى

المشهد السيبرانى للأمن القومى العربى

الحرب السيبرانية والأمن القومى
المشهد السيبرانى للأمن القومى العربى

 

2 ــ الوضع الراهن للأمن القومى فى الفضاء السيبرانى
ما بين التفكيك والتهديد والتبعية

 

الحرب السيبرانية :  قال المحلل الاستراتيجي أيان بريمر: “أمضت أمريكا عقوداً من الزمن وأنفقت ترليونات الدولارات على بناء أعظم قوة مسلحة رآها العالم على الإطلاق.

لكن أكبر تهديد يواجه الأمن القومي في يومنا هذا، لا ينبع من حاملات طائرات ولا فرق مشاة بل من جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت.

الاختراق الكارثية :

وهو ما اتضح بعد عملية الاختراق الكارثية – من جانب قوة خارجية على الأرجح – لبيانات حساسة تخص موظفين فيدراليين ومخزنة على الإنترنت .

(1) فالتهديدات السيبرانية تشمل بوضوح القضايا الأمنية على كافة مستويات السلطة الرسمية وغيرالرسمية والجهات الفاعلة وغير الفاعلة والحكومية وغير الحكومية .

حتى لو كان الفاعل هو الفرد أو الجماعة من الداخل أو الخارج ووصولا إلى التهديد الوجودي للدول وتهديد التماسك وزعزعة الاستقرار الاجتماعى والسكانى والثقافى والسياسى.

وضرب بنياتها التحتية الحيوية وكما تشكل تهديدات لقدرة الدولة للحفاظ على السيطرة على الجماهير والقدرة على الحفاظ على القوات العسكرية والاقتصادية.

الأنظمة الاتصالية :

 

وبدرجة أقوى داخل النظام الدولي والإقليمى ، والقدرة على الحفاظ المعلومات وأنظمتها وتطويرها والحفاظ على الأنظمة الاتصالية والمالية والثروة القومية والحفاظ على مؤسسات الدولة القائمة (2) .
ومن هذا المنطلق يعد المجال السيبرانى وأدواته وتقنياته من أبرز محددات وضرورات الأمن القومى للدول .

وبكونه أصبح يحتوى كل الأبعاد التى يتضمنها الأمن القومى :ــ

البعد العسكرى ، وــ البعد السياسى ، وـــ البعد الاجتماعى ، وـــ البعد الثقافى ، وـــ البعد الاقتصادى .

وـــ البعد الجيوبوليتكى الاستراتيجى ، وـــ البعد الديموجرافى ، وـــ البعد المعلوماتى ، وـــ البعد العلمى والتكنولوجى .

وأصبحت ضمن أهداف الحرب السيبرانية بكل آلياتها وفاعلياتها وتقيناتها، استهداف ضرب الأمن القومى بين الدول المتحاربة والمتصارعة .

وامتدت إلى الصراع العربى الإسرائيلى ، وعلى نحو المشهد الذى يشكل الوضع الراهن للأمن القومى العربى ويشكل فاعليات الفضاء السيبرانى عالميا وعربيا .

وفاعليات الحرب السيبرانية الخاصة بها وعلى النحو التالى :ـــ

1 ــ التفكيك والتفتيت والتدمير من خلال التنظيمات والجماعات التكفيرية الإرهابية والتى ترفع

رايات وشعارات الخلافة الإسلامية والإمامة الواجبة الحقة ــ كما يعلنون ــ وبما ترتبط هذه

التنظيمات والجماعات بقوى خارجية استعمارية كأدوات لها وبأنظمة تدعمها لوجستيا تنفيذا

لمخططات استعمارية أو بقوى داخلية تحقيقا لأغراض تستهدف القضاء على أنظمة منافسة

لها ، وبما تمثله هذه التهديدات من رجعية إجرامية عميلة ضد الوطن .

 

التهديد الاستعمارى :

2 ــ التهديد الاستعمارى المباشر والمتمثل فى إقامة القواعد العسكرية الغربية والتواجد

الأمنى الغربى الدائم كما فى منطقة الخليج العربى .

وتأثيرات الصراع الأمريكى الإيرانى فى السيطرة على الخليج وإخضاعه وتأجيج الصراعات بين

دول المنطقة تحقيقا لمصالحها الاستعمارية .

وكما أجاب هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكى الأسبق أثناء الاقتتال الإيراني العراقي ، فى أحد مؤتمراته الصحفية .

عن مصلحة الولايات المتحدة من الاقتتال الدائر بين العراق وإيران قالا :ـــ

“إن الربح الذي تجنبة الولايات المتحدة يقدر بمجموع الخسائر التي يخسرها الطرفان ” .

3 ــ التهديد الإيرانى وأطماعه فى السيطرة على الخليج العربى استراتيجيا واقتصاديا

بالإضافة إلى التهديد النووى الإيرانى والذى يخدم هذه الأطماع ، وبما يخل بالتوازن

الاستراتيجى بينها وبين الدول العربية المجاورة وبما يهدد بشكل عملى وعام الأمن القومى العربى عامة .

4 ــ تأثيرات الهجرة والعمالة الأجنبية خاصة فى دول الخليج العربى على البنية الاجتماعية والتشكيل الحياتى بها .

5 ــ التبعية الاقتصادية للعالم الغربى والخضوع الاقتصادى له سواء إجبار الدول البترولية على

وضع عائداتها فى المؤسسات الرأسمالية الغربية وعدم استطاعتها إعادتها إلا بالحدود التى

تسمح لها هذه المؤسسات ، أو سواء الانخضاع نتيجة المديونية الرأسمالية الغربية وزيادة

التضخم ونقص وضياع رأس المال وبما يؤدى مع التبعية إلى الاضطرابات الاجتماعية والتوتر

السياسى والضعف العسكرى .

6 ــ مشاكل الأقليات العرقية واللغوية والدينية والطائفية والقبائلية مع اتساع جغرافية العالم

العربى وبما قد تشمله الدولة الواحدة من تنوعات مركبة ومتباينة من هذه المشاكل ، وفى

إطار سعى هذه الأقليات للانفصال أو الحكم الذاتى تأكيدا على وجودها المستقل عن الدولة

الأم وكما فى المثال السورى والعراقى وبتحفيز وتدعيم من الدول الغربية الاستعمارية .

7 ــ مشاكل التنوع والتباين البيئى مع اتساع الجغرافية العربية وتأثيراتها الحضارية ما بين بيئة

صحراوية ونهرية وبحرية وما تحدثه من تباين اجتماعى وثقافى وإلى درجة تهدد بالانفصال

والتجزئة وكما يتمثل فى تهديدات القبائل الممتدة عبر الصحراء الكبرى بالانفصال والمطالبة

بحقوق الحكم الذاتى ومن خلال الدعم الغربى لها من أجل تسييد التفكيك والتفتيت .

المشاكل الاجتماعية :

8 ــ المشاكل الاجتماعية المركبة رأسيا وافقيا من انتشار البطالة وتراجع نسب فرص العمل

للمواطنين وانتشار المحسوبية والفساد المركب رأسماليا وإداريا وسياسا واجتماعيا وأخلاقيا

وتزايد معدلات الفقر وعدم الاستقرار المعيشي وانتشار التهريب والإدمان وتعاطى المخدرات

وخاصة بين الشباب ، وبما يزيد من انتشار الجريمة ، والعنف الأسرى وخاصة ضد المرأة

جسميا وجنسيا ونفسيا والرؤى السلبية لفاعلية المرأة فى المجتمعات العربية إلى حد

التعامل معها كأمة ، بالإضافة إلى تعرض الأطفال للأساءة والعنف وبما يؤثر على سلوكياته

المستقبلية بالسلب ، ومشاكل قضاء وقت الفراغ على المقاهى وفوضى اللهو والتسكع فى

الشوارع وبما يدفع إلى الانحراف والتسييب مع ضعف سلطة الأسرة وانشغالها بالمشاكل

الحياتية ، ومع انتشار مشاكل العنوسة وبحيث أصبحت حياة الشباب دراسة بلا وظيفة وحياة

بلا زوجة ، والزواج من أجنبيات، وتزايد الاعتماد على الخادمات وتدنى المستوى التعليمى

وانتشار الأمية والجهالة ، وأضرار التكدس السكانى والعشوائيات والتعدى على الأراضى

الزراعية وأخطار التلوث البيئى وسوء الخدمة الصحية وتفشى الروتين الحكومى ، وانخفاض

وعي الأفراد والمجتمعات بتلك المشكلات والتفاقم الناتج عن عدم مواجهتها بشفافية

وبطريقة علمية ومنهجية وإدارية حازمة .

9 ــ مشكلات المياه في الوطن العربي وانعكاساتها على الأمن القومي والتى تسبب في شح الموارد وعدم توزيعها بشكل متساو وتدني نوعيتها الناتجة عن كثافة الاستخدام وتأخذ المشكلة المائية أبعادا محلية وإقليمية وعالمية بالإضافة إلى ندرة المياه في منطقة يسودها الجفاف ويكثر فيها هدر المياه ، مع تاثيرات التصحر في الوطن العربي .

الحرب السيبرانية

المراجع :ــ

1 ــ مجلة التايم الأمريكية ، عقب عملية الاختراق الكارثية ،التايم: هذه الحقائق الخمس تفسر تهديد الحرب السيبرانية .
2ــ ( للمزيد الاطلاع :ـــ THE CYBER THREAT TO NATIONAL SECURITY: WHY CANʼT WE AGREE? Forrest HAREa,1 aSchool of Public Policy, George Mason University)

اقرأ/ى أيضا:

الحرب السيبرانية والأمن القومى

واشنطن وطهران يعلنان رفضهما الحرب

الولايات المتحدة والهند وحقيقة الشراكة الاستراتيجية

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>