افتتاح اول متحف للمهبل في لندن والدخول مجانى

افتتاح اول متحف للمهبل

افتتاح اول متحف للمهبل في لندن والدخول مجانى

بعد افتتاح متحف العضو الذكري الموجود في العاصمة الإيسلندية “ريكجافيك”، تم افتتاح “متحف المهبل”، ويعتبر هذا المتحف الاول من نوعه، والغرض من انشاء المتحف هو تصحيح المفاهيم الخاطئة حول النظافة المهبلية، وكيفية محاربتها.

وقالت مديرة المتحف، فلورنسين شيشتر، ان القائمين على المتحف، يرغبون في ازالة الأفكار النمطية حول الجسد، وان المتحف لا يركز على الفن، بل يرغب في أن يكون منتدى للحديث عن حقوق النساء، والدخول الى المتحف مجاني، ويوجد داخله لوحة تظهر مختلف الأنواع الفرجية عند النساء.

واضافت ان المتحف تم انشاؤه بعد حملة التبرعات الذى قام بها اكثر من الف شخص حول العالم، ون هناك أساطير إعلانية حول المهبل والفرج، يقول القائمون إنهم يرغبون على التركيز على الثقافة وعلى الأعضاء التناسلية الداخلية والخارجية، كما يرغبون بلفت الانتباه، ليس فقط إلى شفرات الفرج، ولكن كذلك إلى المبايض وسرطان عنف الرحم وما يتعلّق بالحمل.

الجدير بالذكر ان فلورنس شيشير، الناشطة البريطانية ، قامت بتجميع مبالغ مالية لافتتاح متحف المهبل ، ويعتبر هذا هو الحدث الاول من نوعه، حيث قالت شيشر، يوجد متحف للاعضاء التناسلية الذكرية في ايسلندا، لكن ليس هناك متحف يظهر العضو التناسلي الانثوي “المهبل” الذي يعطي الحياة للانسان، وان هذا ليس عدلا، واعتبرت شيشير ان هذه مهمتها في تغيير الوضع، واكدت ان زوار المتحف لن يروا اي شيء مخجل في المهبل، فهو شيء طبيعي.

وتقوم شيشر بمحاولات كثيرة لتجميع 300 الف جنيه استرليني، وهو كل ما تحتاجه لافتتاح متحف المهبل ، وقد دعم المشروع 600 شخص، وتم جمع 20 الف جنيه، وتحاول شيشير تجميع باقى المبلغ لافتتاح متحف المهبل في سوق كامدن في شمال لندن، حيث سيوفرون لها مكانا خاصا لتحقيق ذلك.

موضوعات تهمك

لاول مرة فى العالم ..افتتاح متحف الاعضاء التانسلية الانثوية

كاميرات سرية صورت الاعضاء التناسلية لاكثر من 1800 امرأة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.