اغتصاب فتاة بالقاهرة على يد 4 سودانيين بوحشية وعنف

اغتصاب فتاة بالقاهرة

اغتصاب فتاة بالقاهرة على يد 4 سودانيين بوحشية وعنف

اغتصاب فتاة بالقاهرة وبمدينة نصر شرق القاهرة تحديدا من 4 اشخاص سودانيين ، اغضب الجماهير بشكل كبير، وتسبب فى حالة من القلق لخطورة السودانيين ووحشيتهم واجرامهم بهذا الشكل وهم خارج وطنهم ، الامر الذى دعا احد المعلقين يقول ” مابالك لو كانوا بالسودان ، كان ماذا فعلوا هؤلاء ؟!!، وكانت قد بدأت قصة التعدى والاعتداء عندما اقتحم اربعة اشخاص سودانيين لمنزل اسرة نيجيرية تعيش بالقاهرة وقاموا بتكتيف زوجها واغتصاب زوجته امام اعينه وبعد ذلك قاموا بسرقة الاموال والمصوغات الموجودة بالمنزل وفروا هاربين من المكان وقامت الزوجة بعد ذلك بفك قيود زوجها وقاموا بابلاغ الشرطة عن مواصفات الجناة ومافعلوة معهما من جرائم بالمنزل .

وقامت قوة من مركز شرطة مدينة نصر بتولى التحرى عن الجريمة ومتابعة ادق التفاصيل فيها حتى توصلوا الى تفريغ الكاميرات الموجودة بالعمارة وتبينت للشرطة ملامح الاشخاص الهاربين وتعرفت الشرطة على شخصياتهم وصورهم ومكان اقامتهم بمصادرها الحديثة وقامت بالقبض على المتهمين وبدأت التحقيق معهم وتبين لدى جهات التحقيق ان المتهمين عددهم 4 اشخاص سودانيين الجنسية وافدين من السودان الى القاهرة واعترفوا جميعهم بالاعتداء جنسيا على السيدة النيجيرية واعترفوا بتكبيل زوجها واغتصاب زوجته امامه واعترفوا أيضا بسرقة المنزل وفروا هاربين ، وبعد اعترافات المجرمين المتهمين امام النيابة وهم “مرقص.م”، و”حلمى.ا”، و “مينا” و “سيد” وجهت النيابة لهم تهمة الاعتداء الجنسى على السيدة امام زوجها وتهمة السرقة والتعدى على الرجل بالة حادة على راسة وقيامهم بسرقة كل المحتويات الموجودة بالشقة وتم تحويلهم للمحكمة التى حكمت بالسجن المؤبد لجميع المتهمين وغرامة قدرها مليون جنية مصرى .

قد يهمك أيضا

خطف الفتيات على يد تشكيل عصابى  بالهرم و اغتصابهن تحت تهديد السلاح

اغتصاب طالبة بالاعدادية  وحملها سفاح من ميكانيكى بالمنوفية

فضيحة مدرس خمسينى مع طالبة بالثانوية وصديقه يسجل الفيديو وينشره

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.