احتجاجات العراق ولبنان: الفساد الانتقائي!

احتجاجات العراق ولبنان: الفساد الانتقائي!

لا يمكن بحال مكافحة الفساد دون أن يتم إسقاط النظام نفسه.

يحاول النظامان الحاليان في لبنان والعراق انتقاء شخصيات سابقة للتحقيق معها لإخفاء كون الهدر والفساد حزء عضوي منهما.

أرقام ضخمة توضح جليا أن مهمة هيئة النزاهة العراقية والقضاء اللبناني الحقيقية، هي المواراة لا الشفافية النزاهة ومكافحة الفساد!

النهب في العراق منذ عام 2003 بلغ 300 مليار دولار وتقول تقارير أخرى أنها بلغت 450 مليارا، كما أن حجم هدر الأموال العامة بلغ 800 مليار دولار في 15 عاما.

* * *

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

احتجاجات لبنان

قراءة خليجية للانتفاضة اللبنانية

مأزق «الدولة الفاشلة» في احتجاجات العراق ولبنان

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.