اتيكيت فن الاعتذار

اتيكيت فن الاعتذار

اتيكيت فن الاعتذار

اتيكيت فن الاعتذار :الاعتذار هو أمر يعتقده البعض بأنه صعب للغاية ,يشعر الانسان بأنه ضعيف الشخصية ومنكسرا حين يتقدم بالاعتذار عند الخطأ ,كلمة “اسف”,لا تعنى تنازلا ولا ضعفا ,هذه الكلمة هى السبيل التى يريح النفس ويجبر من أمامك على تقديرك واحترامك بكل ما تحمله الكلمة من معانى .

“أما”العلاقات الانسانية لا بد وان تتمتع بالمرونة والحب والكثير من الطاقة , الانسان التى يعتذر عن الخطأ بصدر رحب فهو يتمتع بشخصية قوية ,اجتماعية ,وثقة عالية بالنفس ,وايضا يسكب قلوب الناس بشجاعته على نطق هذه الكلمة بتواضعه .

ويستطع بذلك رسم الابتسامة على الوجه ,ويكن محبوبا من قبل الجميع ,الاعتذرا هو فن خاص له قواعده وقوانينه الخاصة به ,الانسان الذى يخطأ ويعتذر هو انسان تعلم اصول الاحترام والادب والثقافة والفكر والرقى والتحضر,ويترجم لمن امامه لا اقصد مضايقتك او ما شابه على حسب الموقف الذى نقع به ,وبالتالى يشعر الانسان الذى يقدم الاعتذار له بالفرح.

 

كيف يكون الاعتذار؟

*التواضع والتحلى بالثقافة والقيم العالية ,من اهم الاسباب التى تدفع الانسان عن تعبيره بالاسف عما بدر منه من اخطاء.
*تحديد الوقت والمكان المناسبان لتقديم الاعتذار عن الخطأ ,ومن ثم الاعتذار بطريقة لائقة وجميلة تطبع بها الخلق الطيب التى ينبع من داخل الانسان المتأدب .

*الثقة بالنفس تجعل من امامك يشعر بانك ذو شخصية كبيرة ,لا تجعل اعتذارك ينتج منك صورة ضعيفة امام الاخرين ,بل اجعل اعتذارك يدل على كونك شخص مثقف متعلم متأدب.

*احرص على رسم الابتسامة على وجهك ووجه الاخرين عند الاعتذار ,اجعل اسفك بناء ,اى تكون كلماتك القليلة نابعة من القلب ,ان تكون راضيا عما تقول حتى يرضى الاخرين ,كلمة اسف ربما لاتفى الغرض ,لكن هناك تعبير صادق ينبع من الداخل عند مواجهة الشخص الذى تود الاعتذار له ,يجعل من امامك يعفو ويصفح لك وينسى ان كان هناك خلاف بينكما او ما شابه .

*قد يخطأ الانسان فى حق الاخرين خطأ كبيرا على سيبل المثال ,وهو غير قادر على انهاء العلاقة التى تربطه بالاخرين بهذه السهولة ,وفى نفس الوقت لايمكنه ان يتجرأ ويتقدم بالاعتذار لهم ,فيلجأ الى ارسال باقة من الورد ,او هدية ما ,تعبيرا عن الاسف لكى يعرف رد الفعل كيف سيكون ؟ ,ولكن هذه الطريقة غير مرجحة بالمرة فلا بد من ان تكون واثقا من نفسك شجاعا ,بادر بالسلام والاعتذار حتى يلين قلب من امامك ويرضى باسفك وبالتأكيد سوف يفعل .

*اعترف بخطأك ,تقدم بالاعتذار الممذوج بالندم عما فعلت ,وطيب الكلمات والتعبير عما بداخلك بصدق ,تأكد انك بهذه الطريقة تملك قلوب الاخريين ,وتجعله سعداء ,كما انهم يقدرون احترامك ,لان العتذار لا يقلل من شأنك ,بل يزيد من حالة التفاهم الذى تربطك بالاخرين ,بالتالى تستطيع تخطى كافة الحواجز التى تغلق الابواب امامكم ,ونشر المحبة والتسامح بينكم .

*هناك كلمات تعتبر نماذج ينطق بها للاعتذار عن الوقوع فى الخطأ ,مثل عفا الله عما سلف ,اعذرنى لم اقصد كذا وكذا ,سامحنى ,انا اسف /ة, الذى يدفع الانسان المخطئ الى قول الاعتذار فهو على حق ويقدر جيدا انه مخطأ وهذا دليلا قوى على حسن اخلاقه ,وانه غير قادرا على ان يترك بين الاخرين خصاما وحاجزا يمنعهم عن التحدث سويا ,هذا الانسان يمتلك شعورا جياشا ,يحمل قلبا نقيا ,حتى وان لم يصب فى التحدث بل يكفى انه يتحدث من قلبه بصدق .

أنواع الاعتذار

*الاعتذار شفهيا :وهو مواجهة الشخص الذى تود ان تقدم له الاعتذار بقلب صادق وشموخ ,وان تكون كلماتك رقيقة حاملة الكلمات الطيبة ,والاحساس الرقيق ,وان تشعر بانك مخطأ وتود انهاء كافة الخلافات بينك وبين الاخرين وان تكون راضيا بذلك ,صادقا مع ذاتك ,طالبا ارضاء الاخرين ,وعودة الود والمحبة بينكم ,ولا تدع مجالا اخرا يهدم ما بينكم .


*االاعتذار بالكتابة :هناك اشخاص يصعب علينا فراقهم ,نريد ان نقدم لهم الاعتذار قبل فوات الاوان ,ونقول فى انفسنا لماذا وصلنا الى هذه المرحلة يجب علينا نشر التسامح بيننا ,فيبدأ الانسان بقلبه العطوف وعباراته الناطقة ان يكتب اعتذارا واضحا للشخص الذى يود ان يسامحه ,ولكن ابعت عن كتابة كلماتك عن طريق ارسالها عبر البريد الالكترونى ,او عن طريق الطباعة , او عبر الهاتف ,هذه السبل لا تفى بالغرض .

*اعتذر ,تواضع ,كن صادق المشاعر,سامح ,وتسامح , نحن بشر ونخطأ ,كل ابن ادم خطاء,والله القوى يسامح ويغفر لنا ,فما بالك انت ايها الانسان الضعيف .

*ارتقى بنفسك وبتعاملاتك مع الاخرين تكن قويا ابيا ذو شخصية قوية يحترمها الجميع.

قد يهمك ايضا:

اتيكيت الكلام .. تعرف على كلا من آداب الحديث مع الآخرين والقواعد العامة له

اتيكيت تربية الأطفال بأساليب مبتكرة

 

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.