إعادة اكتشاف السودان

إعادة اكتشاف السودان

  • هل يفشل المسار المختار حتى الآن، وتجد القوى الثائرة نفسها أمام استعصاء التغيير بوسائل “ديمقراطية”؟
  • حرص الثوار على جوهر السياسة (بمعناها النبيل): السعي لإيجاد توافقات، وطرح مقترحات ملموسة وبدائل ممكنة.
  • أعلن مؤخرا تصور متكامل لمرحلة انتقالية مدنية بملامحها الدستورية بديلاً عن إطار يتمسك به عسكر البشير الذين قرروا التضحية به لإنقاذ النظام.

****

بقلم | نهلة الشهال

كنا نعرف السودان حين كانت المنطقة العربية متداخلة في شؤونها وشجونها، على الرغم من كل الاعطاب الملمّة بها. وكان البلد الجميل يشتهر بوداعة أهله ومرحهم، وتصالحهم مع بنية بلدهم هائل الأطراف ومتنوع التركيبات.

كنا نعرفه في الحلقات الصوفية التي كان مريدوها يتوزعون على طرق شتى، اشتهرت منها المهدية والختمية، ولكنها أحدثها وربما أكثرها ارتباطاً بالسياسة، بينما يقف في خلفية المشهد ما لا يُحصى من المزارات والأولياء والمعتقدات التي يصعب فرز إسلاميتها عن روحانياتٍ افريقيةٍ تقليدية..

ورغم ما عصف بالمنطقة كلها بعد ذاك، بقينا نعرفه حين تمكنت – في منتصف الثمانينات الفائتة – حركة جماهيرية هائلة من فرض انهاء حكم انقلابي عسكري.. ثم غاص السودان في أحداثه و”تنمّط” مقترباً حد التماهي مع الشكل المألوف في المنطقة من طرائق الحكم والتسلط والتقلب والفساد والبطش.

فغاب عنا بمعنى فقدان تلك الخصوصيات التي كانت تستدعي الانتباه وتستحقه. وبما أن الوجوم كان سيد الموقف اجمالاً – إلا في واقعات معاكسة، صغيرة أو كبيرة، كانت تومض بين حين وآخر هنا وهناك – فقد انشغل كل واحد بحاله.

نقفز عن 2011، وهو الحدث الجلل الذي ما زال يحتاج – وبإلحاح “مصيري” – لقراءة وتفحص وتقييم لا تبدو إرهاصاته ماثلة حتى الآن، لنصل الى هذه الثورة الكاسحة الجارية منذ أشهر في السودان، بحيث أنه حتى أهالي دارفور، وقد ذاقوا الامرّين، وضعوا جانباً جراحهم وحضروا مشاركين فيها.. ولم يبق في البلد الشاسع من لم يشارك.

لكن ليس هذا، وليس أنها تمكنت من الحفاظ على سلمية التحركات، وليس أن حضور النساء في المظاهرات كان هائلاً – حقاً، وليس أن الضبّاط الصغار والجنود يؤيدونها.. وليس كل ما يروى عن التعاضد الذي يبديه الناس حيال بعضهم بعضاً، وغيره كثير.

بل ما يدهش هو النضوج المتعاظم الذي يطبع من يمكن اعتبارهم ناطقين باسمها او ممثلين لها. فهم بالطبع متنوعون، ويختلفون ويتصارعون فيما بينهم، ويتناقضون مع سواهم من القوى السياسية الكثيرة التي يزخر بها البلد ولم يمكن تصفيتها (وإن جرى تدجين بعضها، كلياً أو بدرجات، سواء لمصلحة النظام او لمصلحة الحسابات الانتهازية التي تزدهر في مثل هذه الاحوال).

لكنهم حرصوا حتى الآن على أمرين هما جوهر السياسة (بمعناها النبيل): السعي لإيجاد توافقات، والسعي لطرح مقترحات ملموسة وبدائل ممكنة. وهكذا فلم يطغَ هنا النزوع للاستئثار والتفرد، ولا طغت اللفظية التي تُخفي عادة انقطاع الصلة بالواقع… ولكل منهما ملحقاته الرثة.

آخر الافعال مؤخرا: الاعلان عن تصور متكامل للمرحلة الانتقالية المدنية وملامحها الدستورية، بديلاً عن الاطار الذي تفرضه وتتمسك به الشلة العسكرية من معاوني البشير وأذرعه اليمنى، الذين قرروا التضحية به لانقاذ رؤوسهم ولانقاذ النظام نفسه:

إعلان دستوري تفصيلي للفترة الانتقالية، صاغته “قوى إعلان الحرية والتغيير” وسلمته إلى المجلس العسكري الانتقالي، محدِّدة أنه “قابل للتفاوض وللتعديل”.. ولكن يتوجب الرد عليه خلال 3 أيام!

قد لا يصل كل هذا الى مبتغاه، على الرغم من الجماهيرية ومن المثابرة ومن التضحية ومن الحكمة ومما يبدو كخبرة عميقة بالبلد وبالسياسة. قد يُحبط، قد يُقمع..

قد تتمكن السعودية ومعهما امبرطورية الامارات العظمى من التلاعب بالموقف، كما قد يتمكن سائر المتدخلين من ذلك. قد يفشل المسار المختار حتى الآن، وتجد القوى الثائرة نفسها أمام استعصاء التغيير بوسائل “ديمقراطية”.. يبقى أن هناك لحظة منيرة خُطّت فعلاً، وقد تتحقق..

* د. نهلة الشهال كاتبة وناشطة لبنانية رئيسة تحرير “السفير العربي”.
المصدر | السفير العربي

موضوعات تهمك:

الجزائر والسودان أو عن التذكير بحقائق السياسة العربية

ملامح الموجة الثانية من «الربيع العربي»

موجة الربيع الجديدة: توقعات واحتمالات

جواسيس متنكرون في ملابس وطنية

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.