إضراب السودان غير مسبوق والتعتيم أيضا

إضراب السودان غير مسبوق والتعتيم أيضا

يستمر إضراب السودان العام من قبل الشعب للضغط على المجلس العسكري من أجل التوصل إلى اتفاق متوازن في تمثيل القوى المدنية في المجلس السيادي المتفق على كونه الحاكم للفترة الانتقالية المقبلة.

ولليوم الثاني على التوالي تعطلت كافة المصالح الحكومية، وأبرزها البنوك والمصارف عن العمل، كما تظاهر لليوم الثاني على التوالي أطباء ومهندسون وعمال وموظفون أمام مقار عملهم رفضا لما آلت إليه الأوضاع في البلاد بعد الإطاحة بنظام عمر البشير.

ويرفض المجلس العسكري الإضراب مطالبا الشعب بالعودة مجددا للعمل على الانتاج، إلا أن الأوضاع لم تلقى استجابة لتصريحات ودعوات العسكريين الذين وضعوا أنفسهم في ورطة.

وتشير تقارير إلى أن المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير في السودان وبين المجلس العسكري لازالت قائمة دون تقدم حقيقي حتى اللحظة بشأن الخلافات ما يشي بإمكانية استمرار الأوضاع.

وكانت قوى التغيير والحرية قد دعت لإضراب شامل ليومي الثلاثاء والأربعاء، دون الحديث عن إمكانية تمديد الإضراب عن العمل حتى يتم تنفيذ مطالب الشعب بتمكين المدنيين من حكم البلاد.

تهديدات وعراقيل

بدأت عملية الإضراب بعراقيل وضعتها القوى الأمنية والعسكرية في البلاد ضد المشاركين، بدءا بالتهديدات من الفصل من العمل، بالإضافة إلى تحرك قوى إسلامية مخترقة من قبل العسكريين من أجل التلويح بإمكانية تولي عدد من أنصارهم العمل في مواقع المضربين، إلا أن تلك المحاولات باءت بالفشل الذريع في ظل إضراب واسع، شل مفاصل الدولة بحسب ما أكد نشطاء.

وقال نشطاء اليوم الأربعاء، أن محاولات كبيرة بدأت أمس واليوم للضغط على المضربين من أجل استمرار أعمالهم، فيما تهددت جهات أمنية مجهولة، مشاركين في الإضراب بالاعتقال والسجن والاخفاء، لكن دون استجابة حقيقية من قبل المشاركين في الإضراب العام.

تعتيم تام

وخلال يومين من الإضراب لاق الوضع محاولة تعتيمية كاملة على أحداث الإضراب في البلاد، حيث اقتصرت التقارير على إعلان بدء الإضراب، فيما سلطت تقارير لشبكات عربية داعمة للسلطة الحاكمة في السودان، الضوء على ما سموه معاناة الشعب جراء الإضراب في البلاد.

وقالت التقارير أن الأحداث عطلت حركة النقل في البلاد مما دفع لتجمع العشرات من المواطنين في محطات القطار والنقل العام دون مزيد من التفاصيل.

لكن نشطاء هاجموا تلك التقارير مؤكدين على أن كافة فئات الشعب تشارك في الإضراب، لتحقيق مطالبهم فيما دعا نشطاء وسائل الإعلام لتحري الدقة فيما ينقلون بشأن الوضع في السودان.

إضراب شامل

إضراب السودان غير مسبوق والتعتيم أيضا
تعبيرية

توقعات بخسائر بالغة خسرتها السلطة العسكرية الحاكمة في السودان، فيما اعتبر مراقبون أن ما يحدث درس قاسي أولي للمجلس العسكري الذي لم يفهم بعد أن السودانيين واعين تماما لأدوات المعركة.

كما ذكر أحد النشطاء أن الوضع في البلاد متوقف تماما، حيث يضرب مصرفيون وأطباء ومهندسون وطيارون وحتى موظفي مراقبة المجال الجوي، والموظفون الحكوميون ومحلات البقالة وكل أنواع المصالح الخاصة والعامة في البلاد.

وأشار النشطاء إلى أن الشعب بأكمله استجاب لدعوات الإضراب، مما تسبب في شلل تام، وتقويض للبلاد في ظل تذمر نسبة ضئيلة لم تتحرك لتغيير الوضع في البلاد، في ظل توقف تام للعمل والرحلات وجمع الضرائب.

وأوضح النشطاء أن الشعب وعي لمطالبه ومصالحه في ظل تفكيك تام للنقابات وانتشار للأحزاب الكرتونية غير ذات شعبية حقيقية في البلاد.

ومن المنتظر أن تعلن قوى التغيير والحرية عن الخطوة المقبلة لدى السودانيين في ظل انتظار لنتائج التفاوضات.

موضوعات تهمك:

دور السعودية في إعادة تخريب السودان مجددا

عبدالفتاح برهان يؤدي التحية العسكرية للسيسي.. هل ضمت مصر السودان؟

اسعار الجنيه السواداني يوم الأربعاء 29 مايو

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.