أمٌ تتصفح الانترنت وتترك طفلتها الرضيعة تموت غرقًا

 

تسبب الاهمال فى وفاة طفلتها رضيعة غرقا لانشغال الام بتصفح مواقع التواصل الاجتماعى ،

وتواجه الام البريطانية عقوبة السجن التى قد تصل إلى 9 سنوات لاتهامها بالإهمال الذى أدى الى وفاة طفلتها
الرضيعة غرقًا منذ أشهر مضت، ونتيجة توقعات التحقيقات تشير الى انشغال الأم بتصفح مواقع التواصل الاجتماعي
في الوقت الذي تصارع فيه رضيعتها الموت.

ونشرت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن كايلا لينتون البالغة من العمر (23 عاما)، أم لطفلين و تواجه اتهاما
بالإهمال الجسيم أدى الى وفاة رضيعتها نعومي، التي كانت تبلغ من العمر 6 أشهر الصيف الماضي.

و بعد تعرض الرضيعة للغرق في حمام المنزل، نقلت إلى المستشفى في حالة صحية سيئة للغاية، وبقيت في المستشفى
لمدة أسبوع، حيث دخلت في غيبوبة قبل أن تفارق الحياة.

وحسب الصحيفة، فإن لينتون، تعيش في مدينة تل أبيب الإسرائيلية، وذكرت انها وقت الحادث كانت تقضي
حاجتها في حمام آخر في المنزل .

ونظرا لحدوث تطورات مؤخرا دفعت السلطات إلى التحقيق وتبين أن الام كانت تتصفح موقع التواصل الاجتماعي
فيسبوك في الوقت الذي كانت الطفلة تصارع الموت غرقا.

وذكرت “الصحيفة” أنه تم الإفراج عن الام بكفالة وأشارت إلى أن الشرطة فحصت هاتفها المحمول بحثا عن دليل يثبت أنها كانت تستعملها في وقت غرق ابنتها ، و تستمر محاكمتها التي يمكن أن تؤدي إلى السجن 9 سنوات في حالة إدانتها.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>