التهاب المعدة: الأسباب، الأعراض، والعلاج

علاج التهاب المعدة
علاج التهاب المعدة

الأمراض التي تصيب المعدة تتعدد وتتفاوت من حيث درجة الخطورة والأعراض، ولكن القاعدة الثابتة هي أن مرض يمكن علاجه والتعامل مع في مراحله الأولى، ولكن إهمال الأمر يجعل الأمور تزداد خطورة ويصعب علاجها.

والمعدة هي الكيس الذي يحتفظ بالطعام والأشياء الذي يتناولها الإنسان، حتى يتم هضمه وتحويله من الحالة الصلبة إلى الحالة الشبه السائلة عن طريق الضغط بقوة على المواد التي توجد بداخل المعدة بواسطة جدران المعدة، لمدة تتراوح ما بين الساعتين والخمس ساعات حتى تنتهي المعدة من هضم الطعام ليذهب إلى الأمعاء.

وغالباً ما تكون الأمراض التي تصيب المعدة ناتجة عن تناول أطعمة ملوثة، ومشروبات ملوثة، بالإضافة إلى العادات الغذائية الغير صحية والتي مع مرور الوقت تترك أثرها السيء على المعدة في صورة مرض ما.

التهاب المعدة:

التهاب المعدة هو أي مرض يصيب الغشاء المخاطي الداخلي للمعدة أو ما يطلق عليه بطانة المعدة، وأي مرض يصيب بطانة المعدة مهما كانت أعراضه، أو درجة خطورته يندرج تحت تشخيص التهاب المعدة.

أقرأ أيضا: علاج التهاب المعدة بالأعشاب

أعراض التهاب المعدة:

  • خسارة الوزن فجأة ودون سبب واضح، ولا اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن فهذا عرض واضح من أعراض التهاب المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • القيء والغثيان من أعراض التهاب المعدة.
  • انتفاخ زائد في منطقة البطن.
  • آلام شديدة في البطن.
  • التجشؤ بكثرة.
  • عسر الهضم.
  • تغير لون البراز إلى اللون الداكن.
  • الإسهال.

في حالة أن يشعر الشخص المصاب بعرض واحد من الأعراض السابق ذكرها، أو أكثر من عرض مع الاستمرار لمدة يومين يجب الذهاب فوراً إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة.

أسباب التهاب المعدة:

  • التوتر والضغط النفسي أحد أسباب التهاب المعدة؛ حيث أن تمتلك المعدة عدد كبير من الأعصاب التي تجعلها تتأثر بأي شعور يشعر به الإنسان ويؤثر عليها مثل الخوف، والقلق والتوتر.
  • تناول المسكنات مثل الأسبرين بكثرة وبانتظام.
  • تناول أدوية ومضادات لها آثار جانبية وتؤثر سلباً على المعدة.
  • التقدم في السن يجعل بطانة المعدة أكثر رقة عن الطبيعي، مما يجعل احتمالية الإصابة أكبر.
  • في حالة إصابة الشخص بعدوى البكتيريا الحلزونية، من أسباب التهاب المعدة الرئيسية.

علاج التهاب المعدة:

تتركز فكرة علاج التهاب المعدة بالأدوية على مجموعة من الأدوية أحدهما يعالج أثر الحموضة الزائدة التي تفرزها المعدة، ومضادات حيوية لقتل البكتيريا وعلاج جرثومة المعدة إن وجدت، ومدة علاج التهاب المعدة يبدأ من 10 أيام وحتى أربعة أسابيع وذلك حسب الحالة المرضية، والتاريخ المرضي للمريض.

علاج التهاب المعدة بالأعشاب:

دائماً ما يوجد العلاج بين ثنايا الطبيعة، ودائماً ما تهدينا الطبيعة الحل على طبق من فضة وتوجد الكثير من الأعشاب التي تعالج التهاب المعدة وتخفف من آلامها ومن أمثلة علاج التهاب المعدة بالأعشاب:

  • تناول حليب جوز الهند؛ حيث أنه يعمل على التخفيف من أعراض التهاب المعدة، ويعمل على علاج التهاب المعدة.
  • تناول الخرشوف يعمل على التخفيف من آلام الطن، ومنع الغثيان والقيء، ويعمل على طرد الغازات والتقليل من الانتفاخ.
  • تناول الزنجبيل بأي شكل من الأشكال سواء عمل مشروب منه، أو إضافته إلى الطعام ففي كل الحالات له فوائد جمة في علاج التهاب المعدة؛ حيث يتمتع الزنجبيل بخصائص مضادة للالتهاب، ومضادة للجراثيم مما يجعل الزنجبيل معالج قوي لعلاج عسر الهضم، ويعالج الالتهابات ويعمل على طرد الغازات والتقليل من الانتفاخ.
  • النعناع غني بالزيوت العطرية التي تعمل على علاج عسر الهضم ويعالج القرح الهضمية والتهابات المعدة.
  • الإكثار من شرب الماء يفيد جداً في علاج التهاب المعدة.

وسواء كنت ستعالج التهاب المعدة بالأدوية الطبية، أو بالأعشاب فيجب عليك كمريض اتباع بعض النصائح التي تساهم بشكل فعال في علاج التهاب المعدة وعدم التعرض إليها مرة أخرى.

نصائح لعلاج التهاب المعدة:

  • البدء في تناول الغذاء الصحي.
  • الامتناع عن التدخين.
  • التوقف عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الامتناع عن تناول المسكنات.
  • الابتعاد عن الضغوطات النفسية والتوتر قدر الإمكان.

التهاب فم المعدة:

يصاب الإنسان بالتهاب فم المعدة في حالة تناوله الطعام الغير صحي، وتناوله للمشروبات الكحولية، والتدخين والكثير من الأسباب الأخرى وكل حالة تختلف عن الأخرى من حيث الأعراض ودرجة الإصابة، وكثيراً ما يكون الأمر بسيطاً ليس له أي أعراض.

علاج التهاب فم المعدة:

  • يجب أن يتم تحديد سبب الإصابة بالتهاب فم المعدة، لأن تحديد السبب سيحدد طريقة العلاج الصحيحة والتي ستساهم في علاج التهاب المعدة بخطوات صحيحة وفي وقت قصير.
  • الامتناع عن العادات السيئة في تناول الطعام مثل تناول المقليات، والطعام المتبل والحار.
  • الامتناع عن التدخين يساهم في علاج التهاب فم المعدة بفاعلية.
  • التوقف تماماً عن تناول المشروبات الكحولية والتي تعمل على تآكل بطانة المعدة وتهيجها.
  • استشارة طبيب مختص لأخذ دواء للحموضة لضبط الحموضة بداخل المعدة ومعالجة آثار زيادتها، ومضادات حيوي للقضاء على البكتيريا الحلزونية في حالة كان الشخص المريض مصاب بها.

أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل:

جرثومة المعدة هي الجرثومة الأكثر انتشارا في العالم؛ حيث مصاب بها أكثر من نصف سكان الأرض.

يطلق على جرثومة المعدة عدد من الأسماء مثل البكتيريا الحلزونية، والملوية البوابية، والجرثومة الهضمية.

وتستعمر جرثومة المعدة الغشاء المخاطي الخاص بالمعدة والاثني عشر، مما ينتج عنه التهابات، ثم قرحات هضمية تصيب المعدة والاثني عشر.

يمكن أن تحدث العدوى بالبكتيريا الحلزونية عن طريق تلوث فموي برازي بمعنى وصول براز شخص مصاب إلى فم شخص غير مصاب عن طريق الفم، ويمكن أن يتم ذلك في حالة تناول فاكهة أو خضار ملوثين بالبكتيريا ولم يتم تطهيرهم جيداً فتحدث العدوى.

أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل:

  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الانتفاخ الزائد في البطن.
  • آلام شديدة في منطقة البطن.

تشير الثلاث أعراض السابقة إذا ما اجتمعوا في حالة مصاب واحد واستمرت الأعراض ليومين فهذا دليل قاطع على الإصابة بأعراض جرثومة المعدة ويجب الذهاب فوراً إلى الطبيب لعمل الفحوصات والتحاليل اللازمة.

  • التجشؤ بكثرة.
  • قيء وغثيان.
  • الإحساس بالحرقة في المعدة.

أعراض جرثومة المعدة الذي يجب عندها الذهاب إلى الطبيب فوراً:

  • قيء يصاحبه وجود دم.
  • تحول لون البراز إلى اللون الأسود.
  • خروج دم مع البراز.
  • نقص الوزن فجأة وبشكل ملحوظ دون سبب واضح.
  • ألم شديد ومستمر في منطقة البطن.

 

أدوية جرثومة المعدة:

يطلق على مجموعة أدوية جرثومة المعدة “العلاج الثلاثي”، وتعمل مجموعة الأدوية بشكل فعال للقضاء على البكتيريا الحلزونية، ومعالجة الحموضة وآثارها وتخفيف الألم، وتلك الأدوية مثل:

  • نوعين مختلفين من المضادات الحيوية مثل كلاريثرومايسين وأموكسيسيلين.
  • دواء مضاد للحموضة ويعمل على تثبيط إنتاج المعدة للحمض مثل الأوميبرازول.
  • دواء لعلاج الحموضة والتقليل من أعراضها مثل أدوية PPIS.
  • دواء لتغليف القرح التي توجد في المعدة لتحميها من الإحتكاك بحمض المعدة مما يساهم في سرعة شفائها مثل Pepto-Bismol.

 

علاج قرحة المعدة بالأعشاب:

يمكن علاج قرحة المعدة بالأعشاب، كالثوم مثلاً والثوم غني بالخصائص المضادة للإلتهابات والبكتيريا، ويعتبر الثوم مضاد حيوي من الطبيعة، يعمل على تقليل نشاط البكتيريا الحلزونية، ومنع تكون القرح الهضمية وعلاجها.

المصدر:

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.