أسباب انسداد القناة الدمعية عند الأطفال

أسباب انسداد القناة الدمعية عند الأطفال

يولد بعض الرضع بقناة دمعية غير مكتملة النمو مما يترتب عليه حدوث انسداد في القناة الدمعية وزيادة الدموع بل وحدوث عدوى في القناة الدمعية ، وهي حالة شائعة لدى الرضع حيث يولد ثلثي الرضع تقريبًا بقناة دمعية غير مكتملة النمو ولحسن الحظ نسبة كبيرة من تلك الحالات لا تحتاج لعلاج أو جراحة بل يكتمل نمو القناة الدمعية عند بلوغ الطفل عامه الأول .

القناة الدمعية عند الأطفال

توجد القناة الدمعية في أطراف جفون العين ، وتعمل عللى ترطيب قرنية العين بالدموع لمنع جفافها بل وتساهم الدموع بمساعدة الجفون والرموش في صد الميكروبات والفيروسات والجراثيم بعيدًا عن العين ، وهو نظام حماية خلقه الله سبحانه لحماية قرنية العين ، وتفرز الغدد الدمعية الدموع التي تمر خلال القناة الدمعية لتعبر إلى العين لترطيبها .

أسباب انسداد القناة الدمعية عند الأطفال

– عادًة يحدث انسداد القناة الدمعية نتيجة عدم اكتمال نمو الغدد الدمعية والقنوات الدمعية لدى الرضع .

– ولادة الرضيع بعيوب خلقية في القنوات الدمعية ، مثل قنوات دمعية ضيقة عن المعدل الطبيعي وبالتالي تتعرض للانسداد بسهولة .

– قد يحدث انسداد في القنوات الدمعية نتيجة وجود زوائد أنفية سواء كانت حويصلات متضخمة داخل الأنف أو تضخم أنسجة الأنف الداخلية .

– قد يحدث انسداد في القناة الدمعية نتيجة إصابة ما في القنوات الدمعية مما أدى إلى قطع بها ، لكن تعود إلى طبيعتها بعد الخضوع لعملية جراحية.

 

أعراض انسداد القناة الدمعية عند الأطفال

تظهر أعراض انسداد القناة الدمعية عند الأطفال منذ الولادة وحتى أن يكمل الطفل 12 أسبوع ، وربما لا يتم ملاحظة انسداد القناة الدمعية إلا بعد حدوث عدوى في العين لكن تظل هناك أعراض تنذر بحالة انسداد القناة الدمعية عند الأطفال وهي كالأتي :
– زيادة معدل الدموع لدى الطفل حتى عند عدم بكاء الطفل  .
– وجود صديد في ركن العين .
– وجود قشرة صلبة على جفون العين عند استيقاظ الطفل من نومه .
– حدوث عدوى في العين والتي تؤدي إلى إحمرار العين وتورمها .

ورغم سهولة التعمامل مع حالات انسداد القناة الدمعية مع الأطفال ، إلا إنه يجب عند ملاحظتها التوجه إلى الطبيب لمنع تحول ذلك الانسداد إلى عدوى خطيرة في العين ، وقد يكون حلها مجرد عمل تدليك لجفون العين أو قد يتطلب الأمر وضع قطرات مضاد حيوي لمكافحة عدوى العين التي تسببت بها انسداد القنوات الدمعية أو قد يضطر الطبيب لإجراء جراحة في العين لفتح ذلك الانسداد في القنوات الدمعية .

متى يجب استشارة الطبيب؟

– إذا لاحظ الأهل كثرة الدموع في عين الطفل رغم عدم البكاء .
– إذا لاحظ الأهل علامات عدوى في العين مثل احمرار العين ووجود إفرازات صديدية في العين مع تورم العين .
وسرعة التوجه إلى الطبيب يضمن فاعلية الحلول البسيطة ، لكن إهمال الأمر قد يصل إلى ضرورة إجراء عملية جراحية في العين أو قد يسبب ذلك الإهمال في انتقال العدوى إلى أجزاء أخرى من الوجه.

 

علاج انسداد القناة الدمعية عند الأطفال

– قد يكون العلاج مجرد تدليك جفون العين بحركات معينة عدة مرات يوميًا لمدة شهرين متواصلين مع ضرورة غسل اليدين جيدًا قبل تدليك العين  .
– وضع كمادات دافئة على جفون العين لتسهيل تسريب الدموع خلال القنوات الدمعية وعدم تراكمها.

– في حالة حدوث عدوى في العين ، يصف الطبيب المضاد الحيوي المناسب لحالة الطفل وعمره ، ولكن المضاد الحيوي ليس علاج لانسداد القناة الدمعية عند الأطفال بل علاج للعدوى التي حدثت نتيجة انسداد القناة الدمعية عند الأطفال.

 

إقرأ/ي  أيضًا: جفاف العين بعد عملية الليزك

 

 

المصدر:
kidshealth.org

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.