أسباب التهاب المعدة و أفضل علاج بالأدويه و الأعشاب

التهاب المعدة
التهاب المعدة

المعدة أحد الأعضاء الرئيسية في جسم الإنسان، والتي تنتمي إلى الجهاز الهضمي، وتوجد في الجهة اليسارية أعلى البطن.

والمعدة عبارة عن كيس يعمل على تجميع الغذاء والسوائل التي يتغذى عليها الإنسان وتناولها خلال يومه، ويحتوي جدار المعدة على مجموعة من الغدد تعمل على إنتاج حمض كلور الماء الذي يعمل على تفتيت المواد الغذائية التي توجد في المعدة وهضمها.

وتتعرض المعدة نتيجة للعادات السيئة الذي يقوم بها الإنسان خلال يومه والضغوطات النفسية، والتعرض للملوثات وغيرها من الأسباب التي تتسبب في إصابة المعدة بالكثير من الأمراض مثل التهاب المعدة والتهاب فم المعدة، والإصابة بجرثومة المعدة، والتقرحات الهضمية والتي تسبب الكثير من الألم للشخص المصاب.

التهاب المعدة:

التهاب المعدة يشمل أي نوع من أنواع الالتهابات التي تهاجم بطانة المعدة.

أسباب التهاب المعدة:

  • تناول المسكنات باستمرار ودون داعي مثل (الأسبرين) يعمل على الإصابة بكل أنواع التهاب المعدة الحاد منها والمزمن.
  • الإفراط في تناول الأدوية التي يكون لها آثار جانبية، تعمل على التقليل من المادة المسئولة عن المحافظة على بطانة المعدة.
  • من أسباب التهاب المعدة التقدم في العمر؛ حيث تصبح بطافة المعدة أقل سمكاً من الطبيعي، مما يجعلها عرضة أكثر للإصابة بالأمراض.
  • الضغوطات النفسية والتوتر.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية، والتي تعمل على تآكل بطانة المعدة وإصابتها بالتهيج لذلك فهو سبب من أسباب التهاب المعدة.
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية الحلزونية.

أعراض التهاب المعدة:

  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في الطعام.
  • القيء والغثيان باستمرار من أعراض التهاب المعدة الواضحة.
  • التجشؤ بكثرة.
  • عسر هضم.
  • الشعور بانتفاخ في البطن.
  • الإسهال.
  • آلام في البطن شديدة.
  • تغير لون البراز إلى اللون الأسود أحد أعراض التهاب المعدة الخطيرة والتي يجب بعد ملاحظتها الذهاب فوراً إلى الطبيب.

علاج التهاب المعدة:

هناك طريقتان لعلاج التهاب المعدة إما بالأدوية أو بالأعشاب، وسواء كان المريض سيلجأ للأدوية أو الأعشاب لعلاج التهاب المعدة، فيجب عليه إتباع بعض النصائح لينجح في علاج التهاب المعدة وتلك النصائح هي:

  • البعد عن تناول المشروبات التي تحتوي على كحول.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • الامتناع عن تناول المسكنات.
  • البدء في تناول أكل صحي خالي من التوابل الحارة، والزيوت المهدرج.

علاج التهاب المعدة بالأدوية:

يتكون العلاج الدوائي لعلاج التهاب المعدة على معالج لحموضة المعدة، والعمل على ضبط درجة الحموضة بداخل المعدة، ومضادات حيوية لقتل البكتيريا والقضاء عليها، ودواء للتخفيف من الآلام المصاحبة لارتفاع درجة الحموضة.

رحلة علاج التهاب المعدة تتراوح بين العشر أيام والأربعة أسابيع حسب الحالة المرضية.

علاج التهاب المعدة بالأعشاب:

  1. الزنجبيل:

يعمل الزنجبيل على طرد الغازات والقضاء على انتفاخ البطن، ويمنع القيء والغثيان ويعمل على تحسين عملية الهضم.

ويمكن استخدام مسحوق الزنجبيل لعمل شاي الزنجبيل، أو إضافة شرائح الزنجبيل الطازج بإضافتها إلى الأكل للتحسين من حالة المعدة وعلاج التهاب المعدة.

  1. البقدونس:

للبقدونس فوائد كثيرة في التخفيف من أعراض التهاب المعدة، والتقليل من الإحساس بآلام المعدة؛ حيث يعمل على طرد الغازات تقليل الانتفاخ، وعلاج عسر الهضم بالإضافة إلى أنه مدر جيد للبول.

  1. الزعفران:

الزعفران مفيد جداً لعلاج التهاب المعدة؛ حيث يتمتع بخصائص مضادة للالتهابات مما يساهم بشكل فعال في شفاء القرحات الهضمية، بالإضافة إلى أنه يعالج عسر الهضم ويعمل على تهدئة المعدة.

ويمكن الاستفادة من الزعفران بإضافته على الطعام سواء الأرز، أو الحساء، أو الدجاج وغيرها من الأكلات.

قد يهمك أيضا: الامراض التى تصيب المعدة. ملف كامل

التهاب فم المعدة:

التهاب فم المعدة مرض مصاب به الكثير من الأشخاص على مستوى العالم؛ حيث أن السبب وراء الإصابة بهذا المرض هو الإفراط في تناول الطعام الغير صحي والمشبع بالدهون والتوابل، بالإضافة إلى الإفراط في التدخين وشور المواد الكحولية، مما يجعل التهاب فم المعدة منتشر جداً بين كثير من الأشخاص ولكن ليس في كل الحالات تظهر أعراض على المصاب.

علاج التهاب فم المعدة:

  • معرفة السبب في الإصابة بالتهاب فم المعدة أو خطوة في رحلة علاج التهاب فم المعدة، لذلك يجب معرفة السبب ومن ثم تحديد العلاج المناسب وإتباع النصائح اللازمة.
  • التخلص من العادات السيئة كالتدخين، وتناول المشروبات الكحولية.
  • إتباع نظام غذاء صحي، لعلاج التهاب فم المعدة دون التعرض للإصابة به مرة أخرى.
  • الابتعاد عن تناول المسكنات والأدوية إلا باستشارة الطبيب.
  • أخذ دواء يعمل على علاج الحموضة.
  • أخذ المضادات الحيوية اللازمة لقتل البكتيريا الحلزونية في حالة كان المصاب يعاني منها.
  • الابتعاد عن التوتر والضغوط النفسية.

أعراض جرثومة المعدة:

جرثومة المعدة أو البكتيريا الحلزونية أو الملوية البوابية أو الجرثومة الهضمة كل تلك الأسماء تطلق على جرثومة المعدة، ولقد أدرجتها منظمة الصحة العالمية ضمن المسببات للإصابة بمرض السرطان؛ حيث أن البكتيريا الحلزونية سبب من أسباب الإصابة بسرطان المعدة.

  • كثرة التجشؤ.
  • الشعور الدائم بحرقة في المعدة، خاصة بعد تناول الطعام.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام وفقدان الشهية.
  • القيء والغثيان بكثرة وباستمرار.

وفي حالة كان الشخص يعاني من ألم شديد في منطقة البطن، وانتفاخ زائد في منطقة البطن، بالإضافة إلى فقدان في الشهية فهذا دليل واضح على أن الشخص يعاني من جرثومة المعدة ويجب أن يذهب فوراً إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة.

أعراض جرثومة المعدة التي جيب عند الشعور بها الذهاب إلى الطبيب فوراً:

  • قيء مصاحب بوجود دم.
  • تحول لون البراز إلى اللون الأسود.
  • ملاحظة وجود دم مع البراز.
  • آلام شديدة في منطقة البطن.
  • نقص ملحوظ في الوزن دون مبرر وفجأة.

أدوية جرثومة المعدة:

يطلق على أدوية جرثومة المعدة العلاج الثلاثي، حيث يتكون من مجموعة من الأدوية تعمل سوياً للقضاء على البكتيريا الحلزونية، ومعالجة الحموضة والعمل على ضبط معدلها بداخل المعدة وتلك الأدوية مثل:

  • دواء يعالج الحموضة ويعمل على التخفيف من أعراضها مثل أدوية PPIS.
  • دواء يعمل على تثبيط إفراز المعدة من الحموضة مثل الأيساميبرازول.
  • نوعين من المضادات الحيوية القوية مثل أموكسيسيلين، والكلاريثرومايسين وذلك تحسباً لوجود أي مقاومة داخل جسم المريض لأحد النوعين.
  • أدوية للتقليل من إفراز مادة الهيستامين والتي تعمل على زيادة إنتاج المعدة من حمض المعدة مثل أدوية H2 blocker.
  • دواء لتغليف القرح التي توجد في المعدة لعمل طبقة عازلة بين القرح وحمض المعدة مما يساهم في علاج القرح بشكل أسرع.

علاج قرحة المعدة بالأعشاب:

علاج قرحة المعدة بالبردقوش:

وتستخدم زهور البردقوش بعد خلطها بزهر الخزام من بنفس المقدار ملعقة من كل نوع، ويتم إضافة الملعقتين على لتر من الماء ويرفع الإناء على النار ويترك حتى الغليان، ثم يرفع من على النار ويصفى ويتناول المزيج مرتين في اليوم صباحاً ومساءاً ويمكن إضافة ملعقة من العسل على المزيج.

علاج قرحة المعدة بالشمر:

توضع ملعقة من الشمر على كوب ماء في إناء، ويرفع الإناء على النار حتى الغليان، ثم يترك فترة عشر دقائق حتى يبرد ويتناول المشروب مرتين في اليوم، ويحذر استخدامه على الحامل أو الحائض.

 

المصدر:

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.