أرامكو: كيف تجعل شركة رابحة حصانا خاسرا؟

شعار أرامكو السعودية في صورة من أرشيف رويترز.

أرامكو: كيف تجعل شركة رابحة حصانا خاسرا؟

أرباح ولي العهد السعودي الوحيدة تكمن في الترفيه عن نفسه وحاشيته!

لم يستطع ولي العهد الفوز بأي معركة حقيقية في الاقتصاد أو السياسة ولا حتى الرياضة، وذلك بالرغم من القمع المستمر لمنتقديه.

أمر لا يعقل أن يكون هامش الخطأ في موضوع مثل هذا الموضوع شديد الأهمية لاقتصاد وسياسة البلاد 100 بالمائة.

سلطة ولي العهد التي لا تتحمل أي انتقاد لسياستها تعتبر مناقشة الاقتصاديين الأمر خط أحمر.

تمارس العديد من الضغوطات على رجال الأعمال والمستثمرين من أجل ضخ الأموال من أجل قرار بيع أسهم أرامكو والتي تزيد التعقيدات.

سياسات الاستبداد لا تنجح عادة في الاقتصاد والمال ومن الممكن أن تجعل أرباح المستثمرين خسائر وهروب رأس المال المحلي والاجنبي.

* * *

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

مأزق طرح “أرامكو” السعودية

«آرامكو» تعرقل طرح أسهم «آرامكو»؟

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.